انطلاق أعمال قمة مجلس التعاون الخليجي في الكويت

 

انطلقت، الثلاثاء، أعمال قمة مجلس التعاون الخليجي رقم 38 في الكويت، وذلك يعد يوم من اغتيال الحوثيين الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح أثناء توجهه إلى مسقط رأسه في سنحان جنوب صنعاء.

ويترأس وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، وفد بلاده في القمة الخليجية الـ 38 المنعقدة في الكويت.

وعرض التلفزيون الكويتي الرسمي لقطات لوزير الخارجية السعودي مع أمير الكويت في قاعة بمطار الكويت.

كما يرأس وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش وفد الإمارات إلى القمة.

رؤوساء الوفود

إلى ذلك، أعلن التلفزيون الكويتي، أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وصل إلى الكويت للمشاركة في أعمال القمة الخليجية.

وتأكد، الاثنين، غياب كل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسلطان عمان قابوس بن سعيد، وملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة عن القمة.

وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي عقدوا الاثنين اجتماعا تحضيرياً وقد رأس وفد السعودية في الاجتماع وزير الخارجية عادل الجبير.

وفي الكلمة الافتتاحية التي ألقاها الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي قال "إن مجلس التعاون لدول الخليج العربية مشروع دائم تلتقي فيه إرادة الأعضاء لبناء مواطنة خليجية واحدة وقوية في مبادئها محافظة على استقلالها ".

كما أكد أهمية الاجتماعات الخليجية لمواصلة مسيرة التعاون والعمل المشترك خدمة لمصالح الشعب الخليجي ولمواجهة التحديات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، مشدداً على ضرورة مسيرة التعاون بوصفه الذراع الخليجي الجماعي للتعامل مع قضايا الغد.