العدد 2908
الجمعة 30 سبتمبر 2016
رؤية مغايرة فاتن حمزة
بطون أصابتها تخمة وبطون تكدح لأجل لقمة!
الجمعة 30 سبتمبر 2016

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أوامر ملكية، جوهرها الترشيد ورفع كفاءة الأداء، تقضي بتعديل وإلغاء وإيقاف بعض العلاوات والبدلات والمكافآت والمزايا المالية للوزراء، وأعضاء مجلس الشورى السعودي، وشملت الأوامر تخفيض راتب الوزير ومن في مرتبته، وعضو مجلس الشورى، وإيقاف تأمين السيارات لكبار مسؤولي الدولة إلى نهاية السنة المالية المقبلة، وأن يتحمل الوزير (ومن في مرتبته، ويعادلها) المستحقات المترتبة على تأمين الهواتف الثابتة والمتنقلة المخصصة له من الدولة، بالإضافة إلى خفض الإعانة السنوية التي تصرف لكل عضو من أعضاء مجلس الشورى لأغراض السكن والتأثيث.
بالتأكيد هناك أسباب دفعت الحكومة السعودية لاتخاذ هذه القرارات، أهمها استمرار انخفاض أسعار النفط، خطة ترشيد متوازن نأمل أن نحذو حذوها في ظل تراجع أسعار النفط وقلة إيرادات الدولة، الإصلاحات الاقتصادية يجب أن تبدأ بالوزراء وأعضاء مجلس الشورى ومخصصاتهم وأصحاب المراكز، ثم يطلب من المواطن تحمل القرارات التقشفية وتخفيض الدعم.
لابد أن نؤكد أن ما قامت به حكومتنا الرشيدة متمثلة في ملكنا المفدى وسمو رئيس الوزراء وسمو ولي العهد خطوات جريئة وجبارة، خصوصا مع وضع رؤية 2030 التي نتمنى أن نراها مكتملة وقد رفعت بيرق هذا البلد العزيز وشعبه عاليا شامخا. 
إلا أننا نعلم وندرك أن هناك بطونا أصابتها التخمة من بحبوحة العيش، تعطّبت معها مشاعرهم تجاه المواطن الذي يسعى بعناء ليؤمّن قوت يومه. 
نخوض مرحلة ركود اقتصادي واضح في عموم المشهد العالمي، والخطوات الترشيدية شر لابد منه لضمان استدامة نمو الاقتصاد في المستقبل وتحقيق أهداف رؤية 2030، والتحديات يجب أن يواجهها في المقام الأول الأقوياء والمقتدرون قبل غيرهم.
نأمل أن تصدر الدولة قرارات منها مماثلة ومنها داعمة تضاعف مزايا من تكالبت عليهم الحياة بضغوطاتها بدل تقليصها، والبحث عن بدائل لمواجهة التحديات والظروف الانتقالية المتذبذبة دون استهداف مباشر لجيوبهم ولنا في ذلك نماذج كسنغافوة وهونغ كونغ والدنمارك.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية