العدد 3009
الإثنين 09 يناير 2017
المعلم والطالب وحب الحياة
الثلاثاء 10 يناير 2017

 

يفسر (روبن شارما) عالم الإدارة كلمة (Guru) فيقول إنها في اللغة السنسكريتية، وهي لغة الهند القديمة، مكونة من مقطعين (Gu) وتعني (الظلام) و(ru) ومعناها (يبدد)، وبالتالي فإن كلمة (Guru) تدل على الشخص الذي يبدد الظلام وهو المعلم.

استعنت بذاك الاقتباس لأنني في الحقيقة لم أجد وصفًا دقيقًا وشاملاً ومؤثرًا لدور المعلم كما جاء في المصطلح الآنف الذكر. فدور المعلم الأساسي هو فعلاً من يبدد الظلام. والظلام هنا لا يشمل الجهل فقط بل إنه يشمل كل ما هو بغيض مثل الحقد والكراهية والإرهاب والعنف.

 لماذا المعلم؟ إذا اعتبرنا سيدي القارئ أن العملية التعليمية والتربوية تعتمد على المثلث المكونة أضلاعه من المعلم والمنهج الدراسي والطالب؛ فإن المعلم هو العنصر المحرك والأكثر تأثيرًا ليس فقط على بناء شخصية الطالب وقيمه وأخلاقياته من خلال المواجهة المباشرة معه، بل إن تأثيره يمتد إلى بناء المنهج وكيفية توصيل محتواه إلى الطالب، إذن فبإمكان هذا المعلم أن ينّور عقل هذا الطالب بقيم نبيلة مثل المحبة والتسامح والإخاء وحب والوطن والولاء له ولقادته وحب الحياة، أو أن يسدل على عقله ستارًا حديديًا من التعصب لا يرى هذا الطالب من خلاله إلا شيئًا واحدًا وهو العنف.

 العنف ضد كل ما يصادفه، سواء أكان هذا الشيء إنسانًا أم جمادًا أو قيمًا، إنه مبرمج بالكامل لفعل الشر، وهذا ما أراده المعلم أن يكون.

 نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يظل المعلم مبددًا للظلام دائمًا وابدًا، فتحت يده أبناؤنا ومستقبلهم.. ما رأيك سيدي القارئ؟

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية