العدد 3010
الثلاثاء 10 يناير 2017
ماذا قدمت حماس للقضية الفلسطينية؟
الثلاثاء 10 يناير 2017

من العيب أن يقوم أي فصيل فلسطيني بالإساءة للبحرين تحت أي ظرف من الظروف، لأن البحرين على مدى تاريخها قدمت الكثير للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، مع علمها أن كثرة الحركات التي تسمي نفسها مقاومة تتحمل مسؤولية كبيرة نحو تعثر القضية وعدم تحقيقها تقدما يذكر على مدار السنوات الماضية.

البحرين لم تقصر تجاه أية قضية قومية وكانت دائما في مقدمة الدول الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني، شأنها شأن كل دول الخليج التي قدمت ولا تزال تقدم دعمها للشعب الفلسطيني الشقيق، ولا تستطيع حركة حماس أو غير حماس أن تزايد على هذا الدور.

نقول هذا الكلام بعد متابعتنا ما أطلق ضد البحرين من قبل حركة حماس وأنصارها وأتباع جماعة الإخوان المسلمين التي تم تصنيفها كجماعة إرهابية من قبل الدولة التي ولدت فيها ومن قبل دول أخرى.

حركة حماس لا تتميز على غيرها من فصائل المقاومة الفلسطينية بشيء، بل على العكس فحركة حماس تتحمل مسؤولية تشتيت جهود الفلسطينيين وشق الصفوف وإضعاف الجميع في مواجهة العدو.

حركة حماس تنتمي في المقام الأول للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، ولا تأتمر بأوامر أحد ولا يعنيها إلا تنفيذ ما يراه هذا التنظيم وحساباته التي قد تختلف في كثير من الأحيان عن حسابات أصحاب القضية، حتى إن كان ذلك ضد المصلحة الفلسطينية العامة، لأنها بمثابة أداة من أدوات هذا التنظيم حتى وإن أدى ذلك إلى إضعاف القضية وتشتيت الجهود.

حماس لم تقدم لفلسطين أكثر من غيرها، ولكن لأن لديها آلة دعاية متميزة يديرها وينفق عليها التنظيم العالمي للإخوان، فإن كل ما تقوم به يتم تلميعه وتضخيمه وتحويله إلى انتصارات كبرى.

حماس لا تفعل شيئا طوال الوقت سوى الاحتفاء بشهدائها وتحويلهم إلى رموز كبار في التاريخ الفلسطيني، رغم أن كل الفلسطينيين سواء فيما يتعلق بالشهداء بالذات، فكل بيت في فلسطين سقط منه شهداء وكل الأمهات الفلسطينيات فقدن أولادا أو أزواجا في سبيل القضية.

لا يحق لحماس ولا أتباع حماس أن تطول ألسنتهم على البحرين، فالبحرين لا تستحق منهم سوى الاحترام، لأن تاريخها مع القضية الفلسطينية معروف وناصع.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية