العدد 3044
الإثنين 13 فبراير 2017
حقوق وواجبات البحرينيين في ميثاق العمل الوطني (1)
الإثنين 13 فبراير 2017

إصدار ميثاق العمل الوطني البداية الأولى للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، والميثاق الذي صدر في 14 فبراير 2002م يُمثل منظومة متكاملة من الحقوق والواجبات التي تمتع بها الإنسان البحريني. وكفل وضمن تمتع البحرينيين بهذه الحقوق وقيامهم بواجباتهم الوطنية دستور مملكة البحرين الصادر في 2002م وتعديلاته اللاحقة. فهذه الحقوق تعتبر من المقومات الأساسية للدولة والمجتمع ووثقها الميثاق في نصوصه، وهذه الحقوق والواجبات تتوافق مع الاتفاقيات الدولية والعربية لحقوق الإنسان، وهي حقوق غير قابلة للتصرف ولا تتجزأ. 

وحقوق البحريني وفقًا لميثاق العمل هي أولا حقوق سياسية تحمي الأفراد من انتهاكات الغير، وتؤكد قدرة البحرينيين على المشاركة في الشأن العام دون أي تمييز أو تفرقة، كالعدالة وإجراءات القضاء والمحاكمة العادلة والحق بالترشح والانتخاب وإنشاء الجمعيات السياسية والمهنية والحقوقية وحرية الرأي والتعبير والنشر، وحق ممارسة الشعائر الدينية، والهدف من هذه الحقوق حماية المصلحة العامة للدولة والمواطنين، وأنها تأكيد على مشاركة البحريني في صياغة القرار الوطني، وتمثل حلقة اتصال أساسية بين البحريني وقيادته السياسية، ومن أجل تحقيق أهداف المشروع الإصلاحي لجلالة الملك. ثانيًا: حقوق الاقتصادية، حيث أقر ميثاق العمل الوطني مجموعة من الحقوق الاقتصادية التي يتمتع بها البحريني، وهي تتوافق إجمالاً مع ما أقره الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وتندرج ضمن حقوق الإنسان، ومن بينها الحق في العمل وتشكيل النقابات المهنية والانضمام إليها، وضمان الملكية الخاصة، وتوفير الغذاء ومعالجة البطالة والفقر والحرمان المجتمعي، والعمل على التحسين المُستدام للمستوى المعيشي للبحرينيين، وصد جميع الأضرار الاقتصادية عن المجتمع. ثالثًا: حقوق اجتماعية وثقافية، حيث احتوى ميثاق العمل على مجموعة من الحقوق الاجتماعية والثقافية التي تهدف إلى حماية الإنسان البحريني وأسرته، والتمتع بظروف معيشية صحية والوقاية من الأمراض، وحماية الأطفال من الاستغلال الاقتصادي والاجتماعي، وضمان حق التعليم بإلزاميته في السنوات الأولى والمساهمة في الحياة الثقافية.

وسعت القيادة السياسية والحكومة الموقرة إلى جعل هذه الحقوق حقيقة ملموسة ووفرتها للجميع دون تمييز، وعملت مُخلصة على احترامها وعدم انتهاكها، وسن القوانين والتشريعات وإصدار الإجراءات الإدارية لحمايتها وتطويرها نحو الأفضل بما يُحقق لنا الخير والفلاح. كل عام وبلادنا وقيادتنا وشعبنا البحريني بخير.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية