العدد 3048
الجمعة 17 فبراير 2017
الولاء للبحرين
الجمعة 17 فبراير 2017

بقلوب مُفعمة بالحُب والاحترام والتقدير احتضن مركز عيسى الثقافي “بيت الثقافة العربية” بحضور الشيخ د. خالد بن خليفة آل خليفة ــ نائب رئيس الأمناء والمدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي ــ ندوة بعنوان “الولاء للبحرين تجارب الجاليات” وذلك بمناسبة احتفالات مملكة البحرين وقيادتها وشعبها بذكرى التصويت على ميثاق العمل الوطني. وتحدث فيها عدد من أفراد الجاليات العربية والأجنبية المُقيمة على أرض البحرين، الذين أجمعوا على حُبهم للبحرين وشعبها، والولاء لقيادتها، وأنهم يعيشون في سعادة كبيرة، ورفاهية عالية في البحرين، وذلك بفضل رعاية القيادة السياسية لهم وما سنته الحكومة الرشيدة من قوانين وتشريعات ساهمت في جعلهم لا يختلفون عن أهل البحرين في شيء، مؤكدين أن البحرين هي من أفضل الأقطار العربية في احتضان الجاليات العربية والأجنبية والجميع ينشدها، فالتنوع الإنساني يؤكد أصالة مملكة البحرين في ترسيخ قيم التسامح الإنساني وإيمانها بمبادئ التعايش مع الآخر واحتضانها أصحاب الديانات السماوية والدنيوية، بدون أي تفريق.

ميثاق العمل الوطني تميز بسمتين أساسيتين، الأولى ميزة الانفتاح والثانية الاحتضان، لقد حقق الميثاق الانفتاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والحقوقي والمهني للشعب البحريني، وفي ذات الوقت احتضن الميثاق جميع مَن عاش على أرض البحرين من الجاليات العربية والأجنبية، وهذا الاحتضان هو تجسيد لواقع البحرين الحضاري. واليوم تقف الجاليات العربية والأجنبية في هذه الندوة، لتؤكد رعاية جلالة الملك والحكومة.

لقد ساهمت الجاليات في البحرين في الكثير من الأنشطة الاقتصادية، وشاركت في تنظيم احتفالات البحرين الوطنية في المراكز والأندية والتجمعات، حيث يَحملون للبحرين الود والمحبة، فهم يرِّدون جميل الاحتضان والرعاية الإنسانية البحرينية لهم بجميل الحُب وثناء التقدير، بجانب سواعدهم المشاركة في العديد من المشروعات العامة والخاصة. وهذا الاحتضان نتاج أرض البحرين الخصبة بقيم التسامح والتعايش مع الآخر سياسيًا ودينيًا، فهذا الطريق الذي جسده جلالة الملك في مشروعه الإصلاحي والذي أثمر العديد من المكاسب السياسية والاقتصادية والاجتماعية جعل البحرين بيتًا عامرًا لأهلها ومن يعيش عليها من البشر، البحرين الأصيلة في قيمها ونهجها ومحبتها للآخرين بدون حدود. هذه هي لغة الميثاق ولغة البحرين وقيادتها وشعبها، لغة التوافق والتجمع والاتحاد والتآلف، لغة الولاء للبحرين.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية