العدد 3106
الأحد ١٦ أبريل ٢٠١٧
لقطة
بوتاس... يُباغت “رادارات السرعة”

في التجارب الحرة يوم الجمعة الماضي، أظهر الألماني سباستيان فيتيل قدرة خارقة على حلبة البحرين الدولية، وتصدر بكفاءة متناهية قائمة السائقين ومن بينهم المرشح فوق العادة السائق البريطاني لويس هاميلتون. 

وعلى صهوة “الحصان الإيطالي الجامح” فيراري، رصدت “رادارات” المتابعين تفوق “السائق الألماني السريع” فتيل، على المضمار الملتهب، فانصبت التوقعات في صالحه لاحتلال “البول بوزيشين” في التجار التاهيلية التي أقيمت أمس، إلا أن الفلندي فالتيري بوتاس سائق فريق مرسيدس، خالف التوقعات بحصوله على مركز الانطلاق مُحطما آمال فيتيل ورقم زميله القياسي هاميلتون لأسرع لفة.

لكن هل يمكن ان يحافظ الفلندي على مركزه حتى نهاية هذا اليوم أمام الهجمات الشرسة المتوقعة من هاميلتون وفيتيل؟ إنه السؤال الذي يشغل عشاق رياضة الفورمولا 1 في العالم، وجميعهم دون استثناء سيتابعون “السباق الليلي” المثير هذا المساء للتعرف على النتيجة. 

فعلى حلبة الصخير ثمة أعراف وتقاليد استمدتها من طبيعتها الجغرافية في الصحراء وهي “الاحتمالات المفتوحة”، إذ ليس بالضرورة أن يكون صاحب مركز الطليعة هو الأقرب للفوز بالسباق، خصوصا وأن اللفات الأولى قبل توسيع السائقون الفارق مع من خلفهم، تكون فيها الفرصة مواتية لإحداث المتغيرات سواء بالتجاوز أو بالاصطدامات المحتملة على المنعطف الأول. 

والمسألة لا تقف عند هذا الحد، إذا من الممكن أن تلعب الأعطال دورها بسبب حرارة الجو الصحراوي، وهو الأختبار الأصعب على المحركات المنهكة والإطارات الملتهبة.

التعليقات
captcha

2016 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية