العدد 3134
الأحد ١٤ مايو ٢٠١٧
رؤيا مغايرة
زيارة السيسي... دلالات عميقة ورسائل للخارج

التقى صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد قبل أيام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لقاء يحمل دلالات عظيمة، زيارة الرئيس إلى المملكة ترجمة للأخوة التاريخية المتميزة العريقة التي تجمع البلدين.
تجمعنا توافقات ومصالح مشتركة ستفتح من خلال مثل هذه اللقاءات آفاقاً تبشر بالخير في شتى المجالات، توافقات ستكون بإذن الله سيفا قاطعا للعقبات السياسية والاقتصادية تعود بالنفع على الشعبين، مرسخة قوتها وعلاقاتها، زيارة جاءت في التوقيت السليم فهناك الكثير من الملفات والقضايا العالقة بحاجة لمعالجة جادة خصوصاً المتعلقة بالإرهاب وكيفية مكافحته والقضاء عليه لنتمكن من توفير بيئة صالحة آمنة تنعش وتجدد التنمية المستدامة، تصلح الاقتصاد وتحمي الخيرات وتصون المقدرات الوطنية بين البلدين.
نحن بحاجة لمثل هذه الزيارة لتقوية وتطوير العلاقات وتعزيز التعاون المشترك وحتماً ستصب الخير في صالح البلدين، نستقوي بمصر لما لها من قوة ومكانة عربية بارزة، والتعاون معها سيمنح الوضع العربي ثقلا وقوة ومكانة يحسب لها ألف حساب.
مازلنا في مواجهة تحديات اشتدت على مدى السنوات الماضية تتطلب قرارات تعاونية عربية موحدة تكون لها آثارها ومكاسبها الإيجابية والموحدة للصفوف. أوضاع اليوم تتطلب مواكبة الظروف والتنسيق العربي الدائم، فالتغيرات السياسية والاقتصادية كبيرة وبحاجة لمد الجسور والتعاون والتكاتف الحقيقي لتأكيد الحضور والوجود العربي في الساحة، وإثبات مدى قوة التفافنا وتلاحمنا تاركين كل ما يعكر صفو الأجواء الأخوية، لقاءات لها رسائل إلى الخارج تؤكد للعالم عمق وحدتنا وترابطنا، ونأمل استمراريتها وترسيخها تحقيقاً للمصلحة العامة وتطلعات الشعوب .

التعليقات
captcha

2016 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية