العدد 3135
الإثنين 15 مايو 2017
حلول عاجلة لتخفيف الاختناقات
الإثنين 15 مايو 2017

وضع حلول عاجلة لتخفيف الازدحامات المرورية بات مطلبا ملّحا لأغلبيّة المواطنين، ومنذ أشهر بدأت وزارة الأشغال تنفيذ عدة مشاريع تهدف إلى انسيابية الحركة على شبكات الطرق الرئيسية في المملكة. أحد الشوارع التي تشهد اختناقا مروريا منذ ساعات الصباح الأولى حتى المساء شارع البديع، ذلك أنّ عدد المركبات المستخدمة لهذا الشارع 3700 مركبة أثناء كل ساعة من ساعات الذروة متجاوزا الطاقة الاستيعابية بنسبة 80 %. وعمليات التطوير للشارع - كما وعدت الوزارة - ستخفض زمن الانتظار إلى النصف مقارنة بالوضع الحالي. وهذا دون شك يعد من الإيجابيات التي تبعث على الفرح ونحن بانتظار لحظة العمل في مشروع التطوير. 

لم يعد خافيا أنّ وزارة الأشغال تسعى بكل طاقتها لتوسعة شبكات الطرق في البحرين بما يجعلها ترقى إلى مستوى المعايير العالمية وبما يعزز مزايا البيئة الاستثمارية للبحرين. والتوسع العمراني الذي تشهده مملكة البحرين يلقي على كاهل الوزارة مسؤولية كبيرة، إذ إنّ المطلوب هو العمل بكل السبل لشق شوارع جديدة إضافة إلى توسعة شوارع وطرق تئن من الاختناقات، ولدى الوزارة خطط طويلة وأخرى قصيرة المدى لأعمال التوسعة تصل موازنتها إلى ما يفوق المليار دولار ضمن برنامج التنمية الخليجي. إذا نفذت كل هذه المشاريع المزمع إقامتها خلال العامين القادمين فلا شك أنها ستحدث نقلة نوعية في شبكات طرق البحرين لاستيعاب التوسع العمراني المتنامي والتزايد في أعداد المركبات. 

 وضمن خطط التطوير المعتمدة لدى وزارة الأشغال أثار انتباهنا كسواق تواجد أعداد من المهندسين والفنيين في شوارع ومنعطفات عدة، اتضح فيما بعد أنّ المهمة الموكلة لهم عبارة عن استطلاعات يجرونها للوقوف على آرائهم حول خطط التطوير إضافة إلى استطلاعات في مواقع أخرى تهدف لوضع استراتيجية مستقبلية لتخفيف الازدحامات المرورية في البحرين.

الذي أعتقده بل أجزم به أنّ اتجاه الوزارة للتعرف على رأي سواق المركبات هو نهج موفق إلى أبعد الحدود ويمثل في الوقت نفسه اتجاها إيجابيّا لأنه من جهة يشرك المواطن في تحمل المسؤولية بوصفه صاحب رأي ومن المهم استشارته وهذا المبدأ تعمل به كل الدول، ومن جهة أخرى الاستطلاعات الميدانية تعد مؤشرا حضاريا للوقوف على صحة القرارات من عدمها.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية