العدد 3136
الثلاثاء 16 مايو 2017
ما الذي منع خامنئي عن المشاركين في مسرحية الانتخابات؟
الثلاثاء 16 مايو 2017

 يعيش المرشد الأعلى لنظام الملالي، الملا خامنئي حالة رعب وهلع من الاحتمالات القائمة في ظل مسرحية الانتخابات القادمة في 19 مايو، خصوصا أنه لا يزال يتذكر جيدا ما قام به المنتفضون في عام 2009، عندما مزقوا وأحرقوا صوره وطالبوا بإسقاطه وكان قاب قوسين أو أدنى من أن يشهد نهاية النظام، لذلك يبذل عبثا ومن دون جدوى كل ما بوسعه للعمل من أجل الحيلولة من ذلك.
بحسب ما كشفت عنه مصادر إيرانية عن إصدار الملا خامنئي أوامره وتوجيهاته للوجوه الصفراء المشاركة في مسرحية الانتخابات بمنع جميع المرشحين من التطرق إلى مجزرة عام 1988 التي تم خلالها تنفيذ أحكام الإعدامات بحق 30 ألفا من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق، حيث أشارت هذه المصادر إلى “أن المجلس الأعلى لأمن النظام الإيراني كلف بأمر من خامنئي بإبلاغ جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية، التي ستجري في 19 من الشهر الحالي، تجنب أي نوع من الإشارة في مناظراتهم وحملاتهم الانتخابية إلى مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988، موضحا أن هذه الإعدامات نفذت بفتوى صادرة عن الزعيم الإيراني خميني، وأن الإشارة إليها تمثل ضربة لنظام ولاية الفقيه وتضعه في مشكلة أمام الرأي العام الداخلي والخارجي”، وذلك يدل مرة أخرى على أمرين مهمين هما أن نظام الملالي متأكد تماما أن جذوة وجذور الغضب الشعبي العارم من تلك المجزرة اللاإنسانية مازالت على حالها. وأن منظمة مجاهدي خلق مازالت تمارس دورها في الساحة السياسية الإيرانية وقد تأخذ زمام المبادرة في حال تداعيات التطرق لهذه المجزرة نظرا لكونها المدرسة التي قدمت كل تلك القرابين.
مسرحية الانتخابات التي دأب هذا النظام القمعي على إجرائها من أجل ذر الرماد في العيون والإيحاء بأنه نظام ديمقراطي، فإنه وكما يبدو جليا يعيش حالة من الهلع من احتمال أن ينقلب الأمر وبالا عليه، لأنه يعلم جيدا أن محور الثورة الإيرانية التي أسقطت نظام الشاه منظمة مجاهدي خلق، والملا خامنئي يعلم جيدا أن دور المنظمة في الانتخابات القادمة من خلال شبكاتها الاجتماعية العاملة داخل إيران ونشاطاتها السياسية والإعلامية المكثفة، قد يوفر لها فرصة ما من الممكن أن تطيح بالنظام وتجتثه من جذوره كأية شجرة عجفاء جرداء تعصف بها الرياح الهادرة فتقتلعها من الجذور، لكن الذي فات ويفوت الملا خامنئي هو: إذا جاءت اللحظة المناسبة فإنه لا توجد قوة في الأرض يمكن أن تنقذ هذا النظام من مصيره الأسود. “الحوار”.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية