العدد 3139
الجمعة ١٩ مايو ٢٠١٧
كابوس في رأس ملالي إيران (1)

شعور وإحساس بالمرارة والامتعاض في أوساط ملالي إيران بعد أن قام 29 نائبا في البرلمان الأوروبي بتوجيه رسالة إلى مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فدريكا موغريني، طالبوها بالضغط على نظام الملالي للالتزام بوقف انتهاكات حقوق الإنسان والإفراج عن السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي وإنهاء اضطهاد الأقليات، قبيل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها اليوم الجمعة.
السعي لخداع المجتمع الدولي والتمويه عليه من خلال المسرحيات المفضوحة للانتخابات المزيفة والصورية، من أجل إظهار النظام الإيراني بأنه نظام يؤمن بالحرية والديمقراطية، يمكن اعتباره من ضمن أحد الأهداف التي يحاول ملالي إيران تحقيقها، لكن المشكلة أن هذه المسرحيات المحشوة كذبا وخداعا لم تعد تنطلي على أحد خصوصا بعد أن بات الشعب الإيراني يقاطعها من جهة ومن جهة أخرى فإن سجون النظام مملوءة بمعتقلي الرأي ووتتم مطاردة كل من يبدي وجهة نظر أو موقف يخالف توجهات وأفكار النظام، والذي يزعج نظام الملالي كثيرا هو أن المجتمع الدولي صار ينظر إلى أفعال وممارسات وانتهاكات هذا النظام وليس تهريجاته ومسرحياته المثيرة للقرف والاشمئزاز.
الملالي الذين يحاولون استخدام هذه الانتخابات الصورية المعادية للحرية والديمقراطية على أنها التزام من جانبهم بمبادئ حقوق الإنسان والحڕيات، لكن الرسالة التي نشرتها “ماريشتە اسخاكە”، النائبة عن هولندا في البرلمان الأوروبي على حسابها على “تويتر”، أكدت “ضرورة أن يعطي الاتحاد الأوروبي الأولوية لحقوق الإنسان قبيل الانتخابات الإيرانية”، وهو ما يعني بالضرورة تكذيب وتفنيد ودحض كل ما يزعمه النظام الإيراني بشأن هذه الانتخابات المزيفة. “الحوار”.

التعليقات
captcha

2016 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية