العدد 3171
الثلاثاء 20 يونيو 2017
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
الحوثي... نظرة إعلامية (1)
الثلاثاء 20 يونيو 2017

بخصوص تعامل الإعلام العربي خلال مرحلة الانقلاب الحوثي، وما بعد تلك المرحلة من تداعيات ومنها انطلاق عاصفة الحزم، فإنه من المهم تسليط الضوء على بعض النقاط، فمن خلال تحليلنا للخطاب الإعلامي العربي الخاص بمرحلة الانقلاب الحوثي، يمكن ملاحظة استخدام هذا الإعلام من قنوات وصحف، باستثناء الثالوث الإعلامي الإيراني (المنار، الميادين، العالم) جملة ميليشيا الحوثي، فاستخدام مفردة ميليشيا لها وقع كريه وغير مرحب به، وترمز إلى الإرهاب ومعاداة الشرعية، كذلك فإن استخدام جملة الرئيس المخلوع، وهي أيضا مفردة تحمل في طياتها نوعا من الاحتقار للرئيس الذي تسبب في دمار اليمن وشعبه، تشير إلى أنه مرفوض ومكروه من قبل الثورة والشعب اليمني، وهذا يحسب فعلا للقائمين على الإعلام العربي.
كذلك رصدنا تركيزا من الإعلام العربي على عدد قتلى الحوثيين، فالمتتبع لما تضعه القنوات الفضائية الإخبارية من شريط إخباري على شاشاتها، سيلاحظ أنها تركز على إظهار أعداد قتلى الحوثيين وقوات المخلوع، خلال المعارك التي تدور بينهم وبين المقاومة الشعبية اليمنية من غير إظهار - إلا ما ندر - أعداد القتلى من جانب المقاومة، وحللنا تركيز هذه القنوات على إظهار أعداد قتلى الحوثيين وتجاهل أعداد قتلى المقاومة بأنه كان يهدف إلى زعزعة ثقة ومعنويات مؤيدي الحوثيين من المشاهدين، ورفع معنويات مؤيدي المقاومة الشعبية. إن الأمر لا يخلو من حرفية غير مباشرة، من خلال تحويل فكر ونظر المحايدين من المشاهدين العرب إلى صفوف الرافضين والكارهين لميليشيا الحوثي وقوات المخلوع صالح، وفي تحليلنا وجدنا أن ذلك ذكاء إعلامي، فالتفاعل الإعلامي ما بين القنوات والمشاهد العربي لمواجهة الحوثي والمخلوع سوف يزداد، وتزداد معه ثقة المشاهد العربي بهذه القنوات، لأنه سيشعر بأنها تعبر عن قوميته العربية ضد الأجندة الخارجية التي يعتنقها الحوثيون والمخلوعون.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية