العدد 3193
الأربعاء 12 يوليو 2017
“كفى سخرية وعيار يا أبناء التعاون”
الأربعاء 12 يوليو 2017

شعب البحرين وقطر والإمارات والسعودية شعب واحد، هم أهل وعائلة ودم ومصير منذ الأزل وحتى الأزل، لن تفرقهم السياسة ولن تبعدهم الضغينة ولن ينفذ بينهم عدو أو مندس، وأكثر ما يفرح إيران اليوم وحزب الله وجماعات الإسلام السياسي بمختلف طوائفها، شيعة وسنة، الفرقة التي دبت فجأة بين أبناء الشعب الواحد، إن ما يؤسف له اليوم ويدمي القلب هو هذا التراشق بين بعض الجهلاء في الضفتين حيث سادت الشتائم والسباب بل بلغ الأمر أن يسخروا من بعضهم وكأن الحرب قائمة بين أبناء التعاون وهذا خطأ وغير صحيح، هناك خلاف بين أنظمة سياسية وهناك خلاف بين توجهين ما كان يجب أن ينعكس على الناس كما هو حاصل الآن. عندما أتابع وسائل التواصل الاجتماعي وأقرأ ما يكتبه بعض الجهلاء وبعضهم للأسف ليسوا من أبناء مجلس التعاون، أغلب هؤلاء من أولئك الطارئين على المنطقة تحت يافطة الإسلام والدين وراحوا يوقدون النار بين أبناء مجلس التعاون وهنا خطورة الموقف.
ما أريد أن أحذر منه هو ألا تتفاقم هذه الظاهرة وتنتفخ وتأخذ حجماً تصعب السيطرة عليه، بعد ذلك حتى لو عادت اللحمة بين الدوحة وجيرانها، تكون ساعتها الجرة قد انكسرت ويصعب ترقيعها، واقعياً أجزم بأن الوضع بين قطر ودول المقاطعة لن يستمر للأزل فهذا أمر فوق الطبيعي وغير قابل للتصديق أن تخرج قطر نهائياً من هذا الحزام الذي هو مصيرها وأمنها واستقرارها بل محيطها الذي لابد منه، صحيح اليوم هناك خيلاء وكبرياء وتغذية من أصحاب الأجندات بتحريض قطر على أهلها وجيرانها الطبيعيين ولكن هل باعتقادكم سيستمر الوضع؟ هل تصدقون أن تصبح قطر إيرانية أو تركية؟ لن يحدث ذلك ولو قامت الساعة، شئنا أم أبينا قطر ستعود لمحيطها ولهذا أتمنى ممن يملك الحكمة وبعد النظر أن يلجم هؤلاء الذين يردحون على مواقع التواصل الاجتماعي بالسخرية و”العيار” والشتائم للشعوب، نعم اشتموا الظرف الذي خلق هذه الأزمة واشتموا الذين تدخلوا لإشعال الفتنة، واشتموا أولئك المندسين من أتباع إيران لتوسيع رقعة الكراهية والضغينة بين أبناء الجلدة الواحدة، ولكن لا تشتموا بعضكم بعضاً رجاء، فبقدر ما تنطلق الكلمات من الأفواه بسهولة ويسر بقدر ما يصعب محوها من الذاكرة، فلن ينسى أبناء الخليج العربي بعد سنوات ما قاله بعضهم وهنا لن تسد الفجوة حتى الأنظمة الخليجية ذاتها ولن يسامح بعضنا بعضاً على ما قمنا به من عمل جبان تمثل في السخرية من الطرفين، فبالله عليكم جميعاً كفوا عن زرع الضغينة والأحقاد ودعوا السياسة تأخذ مجراها بين أصحاب القرار. تذكروا كلكم أن المستفيد إيران وحزب الله والإخوان وكل المرتزقة على الأبواب.

تنويرة:

خلاصة الوقت أنه بلا قيد يحكمه.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية