العدد 3199
الثلاثاء ١٨ يوليو ٢٠١٧
سوالف
اهتمام سيدي سمو رئيس الوزراء بأبنائه المواطنين لا يقف عند حد

عندما يتحدث العالم عن نجاح البحرين فإنه حتما يتحدث عن سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه الذي استطاع أيده الله عبر الخطط المتتابعة أن يحقق الأمن والاستقرار والتميز للبحرين على مختلف المستويات، فالنظام الأساسي عند سموه متابعة كل صغيرة وكبيرة في كل أجهزة الدولة ومؤسساتها لضمان تقديم أفضل الخدمات وأرقاها للمواطنين، وقبل يومين أمر سموه أيده الله بتنفيذ عدد من المشروعات التنموية وتعزيز البنية التحتية كإنشاء جسر مباشر يربط بين تقاطع شارع خليفة بن سلمان مع شارع عيسى بن سلمان وذلك لتسهيل الحركة المرورية أمام المتجهين من المنامة إلى مدينة عيسى والمناطق الأخرى، كما أمر حفظه الله بمباشرة تنفيذ المرحلة الثانية من تطوير تقاطع الجسرة الذي سيسهل الحركة أمام القادمين من المنامة باتجاه الجنبية والبديع والقرى والمدن الأخرى، وأيضا أمر سموه بأن يطرح في المناقصة مشروع مركز الإقامة الطويلة للأمراض المزمنة بالمحرق، ووجه كذلك إلى تطوير سوق المحرق القديم بإنشاء مجموعة من المحلات التجارية ذات التصاميم التقليدية والمتكاملة خدمياً في موقع الجزء الذي احترق في سوق المحرق القديم.

كل المشاريع التي تخدم المواطن يحرص سيدي سمو رئيس الوزراء على وضعها في مسارها الصحيح بالسرعة المطلوبة، فمشكلة الازدحامات المرورية أصبحت ظاهرة مقلقة نتيجة المتغيرات الكثيرة والتوسع السكاني، وهذا الجانب يوليه سموه أيده الله أهمية كبرى ويوجه باستمرار بتنفيذ العديد من مشروعات الطرق في مختلف مناطق البحرين وتوفير خدمات جديدة عالمية المستوى، أما تطوير سوق المحرق القديم فهو منهج المحافظة على الثقافة التقليدية والشعبية كون مدينة المحرق لها زوايا تاريخية وجغرافية واجتماعية، وسيساهم هذا التطوير الذي أمر به سموه في الحفاظ على المقومات الأساسية للسوق وكذلك تحقيق المنفعة السياحية وتنشيطها باعتبار الأسواق القديمة وجهات سياحية بالدرجة الأولى.

إن اهتمام سيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه بأبنائه المواطنين لا يقف عند حد، تيار متدفق من المحبة ويبادله شعبه الحب والولاء والعرفان.

التعليقات
captcha

2016 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية