العدد 3218
الأحد 06 أغسطس 2017
سمو الأمير خليفة بن سلمان ومكانة السواعد الوطنية
الأحد 06 أغسطس 2017

لا يمر لقاء أو مجلس أو محفل إلا ويتصدر دور السواعد البحرينية اهتمام وحديث وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وفي حضور هذا الموضوع بعمق معانيه تقدير لمكانة السواعد الوطنية المساهمة في بناء البلد لدى خليفة بن سلمان، وهذا أمر يعرفه القاصي والداني.

ويمكن استلهام تلك المكانة عبر ما توليه الحكومة بقيادة سموه من دراسة وتنفيذ وإعادة تقييم الخطط الاستراتيجية، لهذا جاء تأكيد سموه بأن “الوقت حان للعودة للانشغال بالتنمية والتطوير، ويكفي الوقت والجهد الذي تركز في مجالات أخرى وانصرف عن التنمية التي هي مقصد وغاية الشعوب إلى جانب أجواء الأمن والاستقرار”، ثم يتوافق ذلك مع ثناء سموه على نجاح الاستراتيجيات الحكومية الذي يستند على السواعد الوطنية المناط بها تنفيذ برامج هذه الاستراتيجيات، والمعنى الجميل في ذلك أن سموه ربطه بمحبة الوطن والحرص على ريادته في مختلف المجالات.

وإذا رجعنا إلى العقود الأربعة الماضية، يتجلى اهتمام سموه بالجهود والبرامج التي تستهدف تعزيز دور الكوادر الوطنية، وهذا يتفرع إلى عمل كبير يشمل التعليم والتدريب والتوظيف في قطاعات التنمية المختلفة، وهذه النقطة على وجه الخصوص تعني في جوهرها ما أثمرت عنه توجيهات سموه طوال السنوات الماضية من فتح المجال لأبناء البلد لإثبات وجودهم بجدارة على أساس تكافؤ الفرص، وليس أدل على ذلك من تعابير الاعتزاز التي يحرص عليها سموه بالإسهامات الفاعلة لأبناء البلد ورجالاته في مختلف مجالات العمل الوطني، وهي التي صاغت صفحات مشرقة لمسيرة التقدم في مملكة البحرين.

حري بنا أن نعيد التأكيد على أن إنجازات سمو رئيس الوزراء التي تحققت للوطن من أوسمة وجوائز أممية في مجالات التنمية البشرية والتراث الإنساني والثقافة والأمن والسلم وتعزيز السلام، تمثل أنموذجًا وقدوة لأبناء البلد ينتهجون دربها.

إن اهتمام سمو رئيس الوزراء بتقدير جهود السواعد الوطنية والإشادة بها والثناء عليها في كل فرصة سانحة، يبث روح التشجيع والحماس وبذل المزيد من الجهد، والأكثر أهمية من ذلك، أن سموه يوجه الوزراء وكبار المسؤولين لأن يفتحوا المجال للمتميزين من أبناء البلد لشغل المناصب القيادية، حيث يتاح للمجتهدين والمخلصين والطموحين منهم تقديم الأفكار التطويرية من جهة، وتحقيق التنافس بين تلك الكوادر من جهة أخرى ليتحقق الهدف المنشود وهو جيل مبتكر يخطط للمستقبل بمسؤولية وجدارة.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية