العدد 3218
الأحد 06 أغسطس 2017
حزب الله والبعث وإيران والصهيونية
الأحد 06 أغسطس 2017

من أبرز إفرازات الحرب الدائرة في سوريا منذ ما يقرب من سبع سنوات وما يجري في العراق الخاضع للاحتلال منذ العام 2003 اختلاط الأوراق والمفاهيم التي درج الكثيرون على استعمالها طوال تلك السنوات، ومنها مفهوم المقاومة والصراع العربي الصهيوني وسرقة الأرض وتحريرها والتهجير والتطهير وما إلى ذلك، فقد أفرزت هذه الحرب حتى الآن على الأقل تشابها كبيرا في الأسلوب الذي تمارسه إيران ومعها حزب الله والنظام السوري ومعه العراقي مع ذلك الذي يمارسه العدو الصهيوني في فلسطين المحتلة.

ومع أن المفاهيم أضحت مختلطة إلا أن الأسلوب في التعامل مع الآخر والأرض متشابه إلى حد التماثل من قبل من يقول إنه عدو للآخر، بين من يتحدث عن المقاومة وبين العدو الصهيوني، خصوصا حين يكون العنصر العربي العامل المشترك عند الاثنين، فما يمارسه العدو الصهيوني بحق عرب فلسطين المسلمين والمسيحيين نجده يحدث بصورة شبه مطابقة في سوريا والعراق عندما يكون العنصر العربي الحقيقي هو الهدف.

العدو الصهيوني وبعد احتلاله الأرض العربية وبوجود المقاومة بدأ في اتباع أسلوب تهويد الأرض العربية قطعة قطعة بطرق ملتوية يكون أحيانا قانونه الخاص أحدها، وتكون القوة هي الأخرى أحد أساليبه، وهذا ما نجده بصورة مشابهة عند من يتحدث عن مقاومته هذا العدو الصهيوني ولكنه يتفق معه كثيرا عند تعامله مع العنصر العربي المقاوم، وما حدث في العراق طوال السنوات السابقة أو ما يحدث في سوريا في الوقت الراهن هو تماما ما يحدث في فلسطين، فالنظام يختلق الأزمات في المناطق العربية بدعم من إيران ويتحدث عن ما أسماه تحرير المدن العراقية من الإرهاب ولكن هدفه في الحقيقة تهجير سكانها وإفراغها لسكان جدد كنوع من التطهير العرقي والتغيير الديموغرافي الذي تحدثنا عنه كثيرا في السابق.

وعلى الجانب الآخر نجد ما يحدث في سوريا يتطابق مع الذي حدث في العراق عندما يجري تدمير المدن والقرى السورية لإجبار سكانها على المغادرة لاستحالة العيش فيها ثم تهجيرهم إلى مناطق أخرى، ثم فتح الباب لعناصر أخرى بدل السكان الأصليين، والهدف من كل ذلك رسم خريطة جديدة للعراق وسوريا قائمة على الفروق الدينية والعرقية كبداية لتقسيم الأرض على هذا الأساس، ونجد إيران العنصر المشترك في كل تلك الحالات ومعها أخيرا ما يسمى بالحشد الشعبي وحزب الله.

فما الفرق بين ما يقوم به العدو الصهيوني في فلسطين وما يقوم به النظام السوري والعراقي بدعم إيراني في سوريا والعراق مع أننا نسمع عن العداء بين الجانبين تجاه العنصر العربي؟! لا فرق.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية