العدد 3258
الجمعة 15 سبتمبر 2017
وزارة “العصاميين”
الجمعة 15 سبتمبر 2017

شهدتْ مختلف المناطق ورشة كبرى لمشروعات البنية التحتية، ويمكن اقتفاء أثر معاول مقاولي وزارة الأشغال بالقرى والمدن.

أنفقت الوزارة قرابة 33 مليون دينار؛ لفتح وتحسين وصيانة الطرق العام الماضي، وهو مبلغ يوازي ما جرى تخصيصه لصيانة مباني الرئاسة التركية.

كنتُ أقضي بطريق الذهاب من المنزل بمحافظة المحرق لمقر صحيفة “البلاد” في مدينة زايد أكثر من 40 دقيقة. تقاطع أم الحصم اختصر الزمن، أعبر مع قرابة 140 ألف سيارة يوميا، وأصل مكتبي في غضون 20 دقيقة.

يحمل عصام خلف حقيبة ثقيلة، منوط بالوزارة أصعب مهمة: تجميل وجه البحرين الحضاري. وبدول أخرى تتولى 3 شخصيات الوزارات الثلاث (الأشغال، والبلديات، والتخطيط العمراني).

جاء استقبال جلالة الملك، بحضور سمو رئيس الوزراء، لكادر الوزارة، حاملا رسالة مهمة. شكر لوزارة نجحت في إنجاز مشروعات التنمية بالرغم من الأوضاع الاقتصادية الراهنة. وتكليف للاستمرار في وتيرة العمل بكل مثابرة.

ولم يخفِ مسؤول رفيع بالوزارة غبطته، وزملاؤه، من اللقاء الملكي، وما تضمنه من توجيهات، خارج سطور الخبر الرسمي المنشور بالصحافة ووسائل الإعلام.

دون أن “الاستقبال رائع وأبوي، وترك انطباعا لا ينسى لدى جميع العاملين، لقد أسر جلالة الملك الحضور بتواضعه، وأثنى على الجميع دون استثناء..”.

وضع جلالة الملك أمام المسؤولين خارطة طريق لمسؤوليات المرحلة المقبلة، من أبرزها:

- الارتقاء المستمر بالخدمات المقدمة للمواطنين.

- مراعاة احتياجات كافة المناطق على حد سواء.

- لا إغفال للتنمية الزراعية.

والقادم أجمل بالاستعداد لإقامة مناسبة خاصة للاحتفاء بالذكرى المئوية لبدء العمل البلدي في البحرين بعد عامين. وهذا موضوع مقال آخر.

 

تيار

“الناس لا تتغيَّر. أزياؤهم فقط هي التي تتغير”.

جين مور

التعليقات
captcha
التعليقات
يستحق من يعمل الشكر
منذ سنة
يستحق من يعمل ويجتهد في خدمة الوطن والمواطنين الشكر والتكريم ليكون قدوة للآخرين. مقال جميل لإبراز دور المتفانين في تحقيق النجاح.

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية