العدد 3258
الجمعة 15 سبتمبر 2017
قطر تختار مولودا جديدا لإيران... “شريفة”!
الجمعة 15 سبتمبر 2017

أعلنتها قطر رسميا في أعمال الدورة 148 لمجلس الجامعة العربية في مصر على لسان مندوبها بالتنكر للخصائص القومية العربية والقيم الأخلاقية العظيمة للعرب حينما وصفت دولة الإرهاب والزندقة إيران بأنها “شريفة”، وهذا الوصف جعل الأمة العربية برمتها تضحك حتى دمعت عينها، وغصت وسائل التواصل الاجتماعي بالتعليقات الساخرة على هذا النظام الذي بلغ درجة كبيرة جدا من الغباء وفتح العيون على الإرهاب والجريمة والمجابهة المباشرة مع الدول العربية.

من الواضح أن قطر ليست لديها ملاحظة حسية ملموسة أو أي خير في سياستها مع جيرانها أو أية عوامل أخلاقية، فإيران، البلد السرطان الذي ليس منه شفاء وليس معه بقاء، رأس الحكمة عنده إبادة الجنس العربي لكي يستولي على أرضه وتلك هي رسالة ووصية الخميني، ومع ذلك تقول قطر عن إيران إنها “شريفة”. نظام عنصري توسعي حاقد على كل عربي مسلم ومهووس بالتخريب والتوسع والإرهاب، ومع ذلك تخرج قطر الخائنة للعروبة وتقول عن إيران إنها “شريفة”. تسلط وطغيان واستغلال وممارسة لأقصى أعمال النهب والقتل لم تمر على تاريخ البشرية أبدا ونظريات وممارسات شاذة لا يمكن أن تخرج إلا من أشخاص غير أسوياء، ثم يجلس مندوب قطر في أكبر تجمع عربي ليقول إن إيران “شريفة”.

بلد مهمته إثارة الفتن الطائفية والدينية وأعمال التخريب والاغتيالات وتعليق أهل السنة على المشانق في الشوارع كل يوم، ثم تفتح قطر له ألف درب وتقول إيران “شريفة”. طهران هي العاصمة الوحيدة في العالم التي لا يوجد فيها مسجد واحد للسنة، ولا يسمح للطائفة السنية في إيران بأداء صلاة العيد في المساجد ولا يحصلون على حقوقهم، ثم تأتي قطر وتقاسم إيران حبة الفستق وتقول عنها “شريفة”.

إيران الصفوية تسير ضد الإسلام والإنسانية ولا يربطها أي شيء بحقوق الإنسان والحريات الأساسية، وقطر تستقبلها باليد الخضراء وتقول إنها “شريفة”.

تخريب وإرهاب في البحرين والسعودية ومصر وسوريا ولبنان والعراق وفي كل شبر من الأراضي العربية، ثم تأتي قطر وتختار مولودا جديدا لإيران وتسميه “شريفة” ولا نعلم الأسماء الأخرى التي هي قيد الطباعة!.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية