العدد 3291
الأربعاء 18 أكتوبر 2017
بو ماهر الماهر
الأربعاء 18 أكتوبر 2017

في حياتنا الرياضية، والتي بدأت منذ عام 1919 يوم انطلق التعليم النظامي في البلاد حفر الكثيرون أسماءهم وحافظوا عليها مع مرور الأيام والسنين وحققوا للوطن الكثير من الإنجازات الرياضية سواء على مستوى العمل الإداري أو الفني أو كلاعبين، فالمنظومة الرياضية عندنا لا تخلو من الأسماء اللامعة.

والأجيال الرياضية الصادقة مع التاريخ لا يمكنها أن تغفل أي اسم بارز، بل تغدق عليه الاحترام والتقدير؛ لأنه تطوَّع وخدم الوطن بحياته ودمه ووقته وأعصابه ولم يبخل بشيء، وكل ذلك يظهر في عمله وتعكسه إنجازاته على مختلف الأصعدة والمستويات.

المرحوم محمد بن علي أبل واحدٌ من رموز الرياضة البحرينية عامة، وكرة اليد خاصة، وحين تتصفح تاريخ هذا الرجل، فهو رياضي دماً وأعصاباً وعقلاً وأكثر من ذلك؛ لأنه شيَّد صروحاً رياضية تصب كلها في مصلحة الوطن.

كان لاعباً في نادي المحرق واشتهر في تلك الفترة؛ لأن البداية إذا كانت تسير على أُسسٍ سليمة تصنع من اللاعب كياناً مُؤسساً لا يكون فقط لفترته الحاضرة، بل لفترات لاحقة، وهي في علم الاجتماع الرياضي موهبة تذَّخر  للأجيال القادمة. هذا شيء من واجبنا لتوثيق هذا الرجل الذي اتسم بصفات كثيرة من أهمها الموهبة القيادية والشخصية القوية والتوسع الثقافي في المجالات الرياضية على المستويين الشعبي والرسمي.

لم يرحل عنا (بو ماهر)، بل هو الآن باقٍ في قلوب الناس في كل أنحاء مملكة البحرين والوطن العربي والقارة الآسيوية والعالم بكل لغاته وألوانه وشعوبه وقومياته ومهما أغدقنا عليه من كلام، فهو قليل لرجل ملأ من جانبه الرياضي والإداري كل شيء تحتاجه الأجيال الحاضرة. رحم الله محمد بن علي أبل (بو ماهر)، وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان. أخيراً أقول: بو ماهر (ماهر) في كل شيء في كل مجال رياضي.

أتمنى تسمية أحد شوارع المحرق باسمه أسوة باسم أحد الفنانين فى المنطقة نفسها.

التعليقات
captcha
التعليقات
منذ 10 أشهر
مشكور يابومحمد بو ماهر هرم وانت اكثر العارفين تمنين ان لا يجتز تاريخه في سطر

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية