العدد 3292
الخميس 19 أكتوبر 2017
الضوء الأول
الخميس 19 أكتوبر 2017

أنا مؤمن بأن الإنسان يصنع المعجزات بشرط أن تكون عنده عزيمة وإصرار وطموح وصلابة، فمن الثابت والمفروغ منه أن من يملك الإرادة سيصل إلى مبتغاه وهدفه، وسيرى حلمه يترعرع وينمو ويزدهر أمامه.

لقد انتهيت للتو من قراءة كتاب “الضوء الأول” لسيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، الصادر عام 1986، أي قبل نحو 30 عاما، ويسرد فيه جلالته بداية تأسيس قوة دفاع البحرين وفق خطة مدروسة وكيف تحمل على عاتقه مهمة بناء القوة العسكرية والخطوات الأولى وخدمته العسكرية الفعلية مع مجموعة المجندين الأولى بمركز التدريب وجلب الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، ولماذا تم اختيار يوم 5 فبراير من كل عام عيدا لقوة دفاع البحرين منذ 1969 والكثير عن مرحلة التأسيس وكيف مضى أيده الله بثبات وقوة.

من حسن الصدف أنني انتهيت من قراءة الكتاب في فترة انعقاد مؤتمر البحرين الدولي للدفاع، وما إن وطأت قدمي أرض مركز البحرين الدولي للمعارض مكان إقامة الفعالية حتى استرجعت سطور الكتاب وفجر نهضة قوة الدفاع وخطواتها الأولى والحلم الذي تحول إلى واقع، فالقوة التي كانت في ذلك الوقت تكتسب الخبرة والمهارة تنظم اليوم أكبر معارض الدفاع في المنطقة وهي دائما في الطليعة لنصرة الأشقاء وعلى استعداد للتضحية بالنفس في سبيل ذلك، ومن الصعب جدا استعراض ضخامة منجزاتها في اسطر قليلة، قوة عظيمة استحقت المكانة المرموقة بين جيوش العالم، وركن متين من أركان الأمن العربي، وأعلنت مؤخرا عن إبرام صفقة تقدر بـ 3.8 مليارات مع شركة “لوكيهد مارتن” لشراء عدد 16 طائرة من طراز “أف 16” المطورة، وحسب تصريح اللواء الركن طيار الشيخ حمد بن عبدالله آل خليفة قائد سلاح الجو الملكي البحريني، هذه الطائرات المتطورة ستساهم بفاعلية في تطوير سلاح الجو الملكي البحريني، والذي يضم العديد من المنظومات الحديثة.

ما حققه سيدي جلالة الملك حفظه الله ورعاه مع قوة دفاع البحرين يطلق عليه القفزة المستحيلة، فالجهد الطويل المستمر وخطوات العمل الجبارة أثمرت بناء صرح قوي يدافع عن الوطن ويذود عن حياضه.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية