العدد 3316
الأحد 12 نوفمبر 2017
التكذيب بيد حمود
الأحد 12 نوفمبر 2017

لا يوجد أي إنسان في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي لا يعرف الكابتن حمود سلطان حارس الفريق الأول لكرة القدم في نادي المحرق والمنتخب الوطني السابق وهو قائد فريق ناديه ومنتخب بلاده.

وبمجرد أن تقول اسم حمود سلطان فالكل يعرفه حتى على المستويين العربي والآسيوي.

لكن الذي ينتشر في وسائل التواصل الاجتماعي في الوقت الحاضر إما أن يكذبه اللاعب السابق أو يبصم عليه، فإن كذَّبه حمى نفسه من القيل والقال والشائعات، وإن لاذ بالصمت عنه فكأنه أوقع نفسه في متاهات وصار لقمة سائغة في أفواه الناس ومن كل الأقطار والجهات.

إن الكابتن حمود سلطان صورة مشرفة للاعبي كرة القدم عامة والرياضيين بوجه خاص، لكن أن يسمح لنفسه أن يكون تحت طائلة الذم والتوبيخ فنحن لا نقبل ذلك، فالرجل من أعضاء الجسد الكروي والرياضي البحريني وهو يمثل واحدًا من أكبر الأندية المحلية و(شيخ الأندية الخليجية) وهو نادي المحرق العريق الذي لا يرضى أن يكون أي فرد من أفراده تحت مقصلة النقد أو حتى التوبيخ.

إننا نوجّه السؤال إلى الكابتن حمود سلطان هل ترضى أن تكون في أيدي أعدائك، ومن غير مناصريك هكذا كما يفعلوا بك ويشوهوا سمعتك الكروية من خلال ترويج أي مقاطع من الفيديوهات ضدك.

أنت الكابتن حمود سلطان (سلطان الخشبات الثلاث) كما وصفتك الصحافة المحلية الرياضية وهناك من قال إنك (سلطان المرمى) وكل ذلك ينطبق عليك وتستحق الأكثر لكن هل تقبل ما يُثار ضدك؟.

نحن لا نرضى بأي وصف مهين لأفضل حارس للمرمى في عصرنا الحاضر، فماذا سوف تنتظر غير الرد على ما يشاع سواء بالقانون أو بالتكذيب.

الناس في بلادنا استنكروا ما يحدث لك وعليك الرد حتى لا يستغل من يُعاديك الفرصة ويُثيروا الرماد ويشوهوا تاريخنا الكروي الأصيل. وعساك على القوة يا بو حسام.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية