العدد 3317
الإثنين 13 نوفمبر 2017
البحرينية في قطاع الهندسة المعمارية
الإثنين 13 نوفمبر 2017

الوكيل المساعد للخدمات الفنية بوزارة الأشغال سابقاً المهندسة عفت رضا حسين، من النماذج الوطنية التي أثبتت جدارتها وتفوقها في العمل الهندسي والإداري. تميزت “عفت” بالعمل الدؤوب والتفاني في عملها بالوزارة طوال (33) عاماً إلى جانب عملها التطوعي في جمعية المهندسين البحرينية، حيث تخرجت عام 1978 من جامعة حلب “بكالوريوس في الهندسة المعمارية”، والتحقت بوزارة الأشغال والكهرباء والماء عام 1979، وحصلت على الماجستير في علوم البناء بتفوق من جامعة ستراث كلايد جلاسكو بالمملكة المتحدة 1984م، وهي عضو في مجلس تنظيم مزاولة المهن الهندسية منذ العام 2013.

تدرجت في الوظيفة من مهندس معماري أول عام 1984 إلى منصب وكيل مساعد للخدمات الفنية عام 2005، ومن أهم إنجازاتها التصميم والإشراف الهندسي على العديد من المنشآت والمشاريع الحكومية، منها “مبنى وزارة المالية والاقتصاد الوطني، مبنى المخازن المركزية لمجمع السلمانية الطبي، مبنى مستشفى الطب النفسي للأطفال بمجمع السلمانية الطبي، مستشفى الولادة في جدحفص، مبنى المختبرات في مستشفى جدحفص”.

واجهت تحديات العمل بنجاح من خلال عملها كأول مهندسة معمارية بجانب عدد كبير من المهندسين الأجانب، وأثبتت كفاءة المرأة في التصميم والإشراف على المشاريع الحكومية، وتلك البصمة كانت بمثابة الرد الحاسم على نظرات التوجس حول مدى قدرة المرأة على النجاح في المجال الهندسي. ومن أهم إسهاماتها العملية، ترأس لجنة إعداد وثائق المواصفات الفنية القياسية للأعمال الإنشائية ولجنة إعداد وثائق صيغ وشروط العقود للأعمال الإنشائية لمدة ثلاث سنوات بقرار وزاري عام 2006، وهي أهم مراحل تطوير العمل الهندسي بالوزارة، وحصلت على جائزة رواد العمل الهندسي لدول مجلس التعاون الخليجي عام 2008. وناشدت “عفت” القطاع الخاص منح مزيد من الفرص للبحرينية لتولي المراكز القيادية بعد أن أثبتت كفاءتها بجدارة ووصلت إلى منصب وكيل وزارة في القطاع الهندسي، مشيدة بوجود 21 مكتبا هندسيا تملكه وتديره بحرينيات، ووجهت رسالتها للخريجين الجدد عن أهمية التفاني في العمل متمنية منح الكفاءات فرص التدريب وتطوير خبراتهم بالخارج.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية