العدد 3324
الإثنين 20 نوفمبر 2017
للصحافة مقامٌ سامٍ بفضل سيدي سمو رئيس الوزراء
الإثنين 20 نوفمبر 2017

الصحافة عند سيدي صاحب السمو الملكي الامير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه نبع من منابع القوة والبناء في هذا الوجود، شأنها شأن ضوء القمر الذي ينير المسافات في ظلمات الليل. الصحافة كما يراها سموه هي المركز الهندسي لتقدم وتطور وازدهار المجتمع وصاحب القلم هو من يرسم الصور الصادقة الدقيقة والواضحة ويسير بمجتمعه ووطنه نحو معارج الرقى والتقدم.

يوم أمس تشرفنا كصحافة بالسلام على سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله في مجلسه العامر، ولا يمكنني وصف المساحات الشاسعة لمحبة الصحافة والكتاب في قلب سموه، فهي محبة خالدة خلود الزمن وبيرقها الخافق يصل عنان السماء، فما إن جلسنا وبدأنا نستمع إلى آحاديثه الابوية عن تقدم ونجاح البحرين في مختلف القطاعات مع عدد من أفراد العائلة المالكة الكريمة وكبار المسؤولين بالمملكة وعدد من أعضاء مجلس النواب والفعاليات الاقتصادية حتى توجه إلينا كرجال صحافة بالقول:

“أشكر رجال الصحافة على ما يقدمونه ويكتبونه من تحليلات، أنا مسرور منكم وأتابع كل ما تكتبونه ويسعدني الالتقاء بكم”.

إنه القائد الذي ينشر المحبة على امتداد هذا الوطن الغالي كله، وهذا يوضح لنا لماذا الصحافة البحرينية متقدمة ومتطورة جدا وتتمتع بمناخ خاص منفرد قادر على العطاء بفضل الرعاية السامية من القيادة، فإشعاع مسيرة قائد نهضتنا سيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ووهجه المشرق يملأ ضمائرنا وعقولنا وأفئدتنا كأهل صحافة ويدفعنا للعطاء والتضحية بروح معنوية عالية وقدرة خارقة من اجل البحرين وقيادتها. إن الدور المتميز والمهم الذي يمارسه قائد الوطن وقائد الشعب سيدي سمو رئيس الوزراء ايده الله سيقود البحرين من انتصار إلى آخر وسنكون نحن أبناءكم في الجبهة الاعلامية بكامل روح البذل والعطاء والتضحية وأعلى درجات الاستعداد.

لقد تحقق للصحافة وأهل افكر مكاسب كثيرة وإنجازات لا حصر لها بفضل رعاية القائد سمو رئيس الوزراء، إنها قوية ولها مقام سام وكلماتها محترمة ومسموعة، إنه الفرح العظيم لكل صحافي عندما يجد كل هذه الرعاية والحب الكبير من لدن  سيدي  سمو رئيس حفظه الله ورعاه.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية