العدد 3341
الخميس 07 ديسمبر 2017
كلمة حق لنادي المحرق
الخميس 07 ديسمبر 2017

حين تكون متواجداً مع نخبة من الإداريين في نادي المحرق (شيخ الأندية الخليجية وملح الكرة البحرينية) بعد تلبية دعوتهم إليك بصفتك صحافياً رياضياً صاحب رأي وعمود ينشر في صحيفة البلاد، فهو يعد من المفاخر التي يعتز بها الإنسان ولا تجد نفسك إلاَّ فيه رغم علمي فيما بعد أن كثيراً من الزملاء الصحافيين الذين يقدرهم نادي المحرق ويحترمهم بفضل مواقفهم البناءة والحريصة على تطور هذا النادي العريق والتاريخي حرص على دعوتهم، لكنهم مرتبطون بأعمالهم اليومية، وبالتالي فإن وجودي مع النخبة الإدارية الساطعة ومعنا المخضرم الإعلامي راشد شريدة وهو صاحب قلم وأستاذ ومعلم للأجيال ولنا، فالمسألة تختلف لأن شيخ الأندية الخليجية وملح الكرة البحرينية يفضل في مثل هذه المناسبات من يستحق.

إن الحضور في حفل العشاء الأخير كان فرصة سانحة للمناقشة العميقة حول التطور الهائل في كرة القدم خاصة الفريق الأول الذي يقوده الكابتن سلمان شريدة، والدليل النتائج الإيجابية في دوري الدرجة الأولى، إذ إن الفريق بعد سبع جولات هو في الصدارة، وكل المتابعين والمراقبين يرون أن الفريق سوف يستعيد اللقب الأثير، ومن ثم سوف يكسب الكأس الغالية، وكل ذلك نتيجة تخطيط رئيس مجلس الإدارة الشيخ أحمد بن علي آل خليفة وكل الزملاء، ومنهم الشيخان الصديقان محمد وراشد، وكل محب وعاشق لهذا النادي العريق.

لا أقول كلامي هذا كوني مدعواً، بل لأن نادي المحرق يستحق التقدير، وبما أنه يقدر ويحترم الناس، فمن الأولى أن يكون رد الفعل مساويًا.

والمحرق لا يحتاج المبالغات، وهو واضح على الطبيعة ومكشوف والكل يعرفه وعلى هذا الأساس يسير في الطريق الصحيح، ويبني أمجاده بسواعد أبنائه ورجاله المخلصين وجماهيره الوفية في كل مكان.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية