العدد 3374
الثلاثاء 09 يناير 2018
يا ثوار إيران بإمكانكم أن تغيروا العالم
الإثنين 08 يناير 2018

إذا نجح ثوار إيران في البقاء في الشوارع وصمدوا في مواجهة آلة القمع والقهر التي يستخدمها نظام الملالي فسوف تتغير أشياء كثيرة، فالإيرانيون الذين خرجوا يعنيهم أمر التخلص من نظام قمعي قام باعتقال النساء وتعذيبهن وصادر كل حقوق المرأة ومنع تعيينها في الكثير من الوظائف، وقام بالتنكيل بخصومه ومعارضيه بمن فيهم من كانوا أنصارا للثورة، وأنفق أموال الشعب الإيراني على جماعات إرهابية ومليشيات خارجية وأوصل الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية إلى أسوأ حال.

إن نجاح الشعب الإيراني في الإطاحة بهذا النظام العاتي سيقدم خدمة جليلة للشرق الأوسط كله وربما العالم أجمع، فسقوط نظام الملالي سينهي الدور التخريبي الذي يمارسه الحوثيون في اليمن، لأن النظام الذي سيأتي في إيران حتما سيكون نظاما علمانيا لا تعنيه الطائفية المقيتة التي طالما استخدمها الملالي في تخريب العالم العربي.

ونفس الشيء يمكن أن يحدث لحزب الله الإيراني الذي يشكل دولة داخل دولة، إلى جانب الأدوار التخريبية التي تمارسها إيران في العراق والبحرين وغيرهما من الدول. سقوط النظام الإيراني ليس بعيدا، خصوصا أن الثورة هذه المرة لم تأت من خلال الأقليات في الأحواز وغيرها من المناطق المحرومة من الحقوق، لكنها أتت من قم ومشهد التي تعد من معاقل نظام الملالي.

هل سيأتي اليوم الذي نتنفس فيه الصعداء ويذهب نظام الخميني إلى المكان الذي يستحقه في التاريخ، وتقطع جميع الأيادي غير النظيفة في بلادنا العربية؟ هل سيفقد تنظيم الحمدين الإرهابي سندا كبيرا خلال الأيام القادمة؟.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية