العدد 3376
الخميس 11 يناير 2018
كلنا معك
الأربعاء 10 يناير 2018

مبادرة رائعة لدعم مرضى السرطان تجسدت بقيام وفد من مبادرة “كلنا معك” بزيارة قسم الأورام بمجمع السلمانية الطبي، يرافقهم الفنان علي الغرير والمخرج جمعان الرويعي والفنانة ريم ارحمة، مشاركة الآخرين مشاعرهم وآلامهم قيمة أخلاقية عظيمة تنبع من الأشخاص ذوي الطاقات الإيجابية، ولا يجب أن نترك إخوة لنا في الإنسانية فريسة للوحدة ولا أن يتسرب لنفسياتهم اليأس.

إنّ أسوأ ما يمكن أن يحدث للمصاب بهذا المرض هو أن يجد نفسه وحيدا في مواجهة وحش يفتك بضحاياه بلا رحمة ولا شفقة، من هنا انبثقت فكرة أن يضم الوفد الزائر بين صفوفه نخبة من نجوم الفن، الخطوة بلا شك تنم عن حس إنساني كبير، ويستحقون عليها التقدير لأنهم يجسدون المعنى الحقيقي للفنّ والجوهر الحقيقي لرسالة الفن، ويؤكدون في ذات الوقت أنّ الفن لا ينفصل عن الواقع ومعايشة آلام الناس وهمومهم ليمدوهم بطاقة المحبة.

جميع من تعرضوا للسرطان يشعروننا بالوجع وقسوة الحياة على بني الإنسان، وليس هناك أجمل من تجارب مر بها من المّ بهم السرطان، إنها تجارب جديرة بالعبرة والتأمل، إحدى المصابات تروي معاناتها قائلة: إنّ الحياة تستحق المجابهة مهما كانت الأثمان التي تدفع من أعصاب ودموع وأوجاع، الآن أقف وأصرخ انتصرت، فمنذ اليوم الأول الذي عرفت فيه أنني مصابة بالسرطان أصبت بالذهول لم أصدق، لم أكن أشعر أنني مريضة لكنني رفضت أن أرضخ، قلت لنفسي إنه من غير الممكن أن يصيبني هذا المرض، إنه يصيب الآخرين فقط.

أما التجربة الأكثر إثارة تلك التي واجهت المرض بالسخرية عندما خاطبت السرطان بشجاعة وجسارة قائلة: دعني أقلها لك على البلاطة لست مستعدة للرحيل بعد، مازالت عندي الكثير من الضحكات والكثير من الأفراح التي سأحضرها والكثير الكثير من القبلات التي سأزرعها على وجوه من أحبّ، هناك الكثير من الكتب التي سأقرأها والمقالات التي سأكتبها والأفلام التي سأراها.

وبقي أن نقول إنها فرصة لتأكيد ذواتنا وإنسانيتنا للتواصل مع جميع المرضى وليس فقط الأقربين، لنخرج من دوامة الحياة الخانقة إلى رحاب الدفء الإنساني.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية