العدد 3379
الأحد 14 يناير 2018
“توافقوا يرحمكم الله”
السبت 13 يناير 2018

كان توجيه جلالة الملك المفدى واضحا بأهمية التوافق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، بعد قرار هيئة النفط والغاز الذي تم اتخاذه سريعا دون تمهيد وتهيئة للمواطن، ودون توافق بين السلطتين، وهو ما أثار بلبلة وجلبة بالرأي العام. لا يخفى على أحد أن الشعب البحريني ينتمي للطبقة الوسطى التي تمتلك القليل من كل شيء وتستطيع أن تدخر القليل أيضا في بعض الأحيان، وجاء قرار رفع أسعار البنزين مغايرا لكل التوقعات ومخيفا للكثيرين ممن يمنون النفس برفع رواتبهم في القريب العاجل، ونتحدث هنا عن جموع المواطنين الذين يعملون في مهن بسيطة ومؤهلاتهم الدراسية دون المستوى الجامعي وهم كثر ويعيلون عوائل تتخطى أعدادها السبعة أفراد في بعض الأحيان.

إن الارتفاع المفاجئ في أسعار البنزين يفتح الباب لارتفاع باقي السلع والخدمات المقدمة لجموع الشعب، فالشركات الكبرى والتجار لن يألوا جهدا في تعويض خسارة البنزين من جيوب المواطنين دون الالتفات لمقدرة أحدهم أو عجزه، فالربح هنا واجب وإلا الخسارة الفادحة!

نعم خسارة.. فالأسر في البحرين تمتلك سيارتين أو أكثر، وعلى الرغم من توفر شبكة مواصلات قيمة إلا أن العادات عدم استخدام المواصلات العامة وإن توفرت، وستجد ألف ذريعة لرفض استخدام المواصلات العامة وإن توفرت بأكثر من شبكة، أبسطها أجواء اللهيب التي نعايشها صيفا وتستوجب وجود سيارة أمام بيتك لاستخدامها وقت ما يحلو لك.

حتى أولئك الذين لا يمتلكون السيارات، ألن ترتفع أجرة توصيلهم من قبل السائقين الذين يكدون على سيارة التاكسي أو “الميني باص” الذي يمتلكونه؟ أو أنكم تنتظرون أن يدفعوا ضعف ما يحصدون.. كثيرون يطعنون في صحة هذا القرار، خصوصا أنه لم ينشر في الجريدة الرسمية، وبعد هذا كله نرى حكمة جلالة الملك المفدى في أهمية توافق السلطتين... فتوافقوا يرحمكم الله.

التعليقات
captcha
التعليقات
توافقوا يرحمكم الله
منذ 8 أشهر
الله يسهل على امة محمد والمؤمنين والمؤمنات .

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية