العدد 3379
الأحد 14 يناير 2018
ابن البلد أحق باهتمامكم ورعايتكم
الأحد 14 يناير 2018

شكا احد رجال الأعمال البحرينيين، تمنع مقيم عربي من دفع إيجار شقة بعقار يملكه بمدينة الحد، ولأكثر من شهرين.

وقال باتصال هاتفي” طلبت سداد 500 دينار من أصل 600 كتسوية، لكنه تمنع، في حين قالت لي زوجته ببرود: “مفلسين، وما بندفع ولا 10 دينار، وعندك المحاكم مفتوحة”.

ويضيف بقهر: “اتصلت لأحد المحاميين لأخذ مشورته، فنصحني بإنهاء الخلاف وديا، بقوله: إجراءات المحاكم طويلة، واتعاب المحامي ستفوق قيمة المتأخرات نفسها، والمؤجر يعلم ذلك، اتفق معاه وخلص الموضوع”.

ويتساءل رجل الأعمال: “لماذا لا تغلظ القوانين العقارية حفظا لحقوق الناس؟ وحماية للبلد، حتى لا تتحول  الى غابة، ينهش بها كلا الآخر، ويأخذ حقه بيده”.

ويقول: “جلوس المستأجر بالعقار قسرا، دون دفع الإيجار، ورفض الخروج منه، بلطجة وسرقة معلنه، واستهتار بهيبة الدولة وبقوانينها، فمن يرضى بهذا؟ “.

وعرجا على هذا الاتصال، قمت بإجراء جمع من المكالمات لمن اعرفهم من ملاك العقارات، لأستطلع عن الموضوع، فكانت النتيجة صادمة، وبأكثر من جانب.

فعلاوة على أن دهاليز المحاكم تعج بأعداد هائله من قضايا تخلف المؤجرين عن السداد، مع بقائهم القسري بمكان السكن، وبقضايا تتجاوز العام وأكثر.

فإن شريحة واسعة منهم من جنسيات غير بحرينية، تستغل بطء اجراءات التقاضي، للتلكؤ عن دفع الإيجار، مخلفين الضرر للملاك، دون وجه حق.   

إن الهدف من وضع القوانين هو تنظيم الحياة، والعلاقات ما بين اطراف المجتمع كافة، وبما يضمن حقوقها جميعا على كف المساواة، ويبقى ابن البلد دائما الأحق بأهتمامكم، ورعايتكم.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية