العدد 3380
الإثنين 15 يناير 2018
أين سراق الملايين؟!
الإثنين 15 يناير 2018

انتشر مؤخرا بوسائل التواصل الإجتماعي، تسجيل صوتي لمواطن يشجب فيه خبر نشرته صحيفة محلية عن حكم قضائي بحبس بحريني لمدة عام، لسرقته خمسة دنانير.

وأشار بحديثه الساخط، لرتل المخالفات الوارد ذكرها بتقرير ديوان الرقابة الأخير، والتي أهدر سراقها الملايين من الأموال العامة، متسائلا عن مصير هؤلاء، وهل سيلاحقون قضائيا؟

ورأى المواطن بأن هذا الحكم، يمثل استفزازا للناس، فسارق الخمسة دنانير يجرم ويحبس، وسراق الملايين لا يحاسبون على أفعالهم، ولا يشار لهم بالأصبع. وتمثل شبكات التواصل الاجتماعي الحديثة، عامل ضغط وكبس على الدول بأهمية مصارحة الناس بما يجري حولهم، وبمدى جدوى خطط الحكومة الإقتصادية، ودور المواطن من كل ذلك.

ويلاحظ بأن المفسدين، والذين تفضحهم الدولة وبالأدلة الدامغة، لا تتخذ بحقهم إي إجراءات قانونية، وبتناقض مدهش. ويدفعني هذا الواقع المرير، لتكرار السؤال الذي يردده شريحه واسعة من المواطنين، ما الجدوى من وجود ديوان الرقابة المالية والإدارية إذن؟

التعليقات
captcha
التعليقات
شكر وتقدير
منذ سنة
اشكر الاستاذ الكاتب على هذا الطرح الذي يمس جوارح المواطن وعلى قلمه الجميل والاسلوب البسيط والمبسط وفقك الله

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية