العدد 3385
السبت 20 يناير 2018
أزمة قطر الحقيقية (2)
الجمعة 19 يناير 2018

المسألة إذا واضحة ولا لبس فيها، ولا أعتقد أن إثبات كذب وتهافت رواية “الاختراق” يحتاج إلى دلائل وبراهين، فالشكوى القطرية ليست سوى مناكفة سياسية تستهدف جذب الانتباه لا أكثر ولا أقل!

استشعار القيادة القطرية أن استمرار الأزمة كفيل بتحمل مزيد من الأعباء والخسائر الاقتصادية تحديداً، وأن من الصعب استمرار هذا الوضع على المدى المتوسط ناهيك عن احتمالات الاستمرار على المدى البعيد، يدفع هذا الإحساس إلى افتعال الأزمات والمناوشات والمناكفات السياسية والإعلامية لعلها تجد آذاناً صاغية ويتفاعل معها أحد، ما يحدث تقدماً على صعيد حل الأزمة القطرية.

تسعى قطر من خلال هذه الافتراءات والادعاءات إلى إعادة تموضع الأزمات الإقليمية، ووضع نفسها مجدداً ضمن أولويات الاهتمام، ولكن هذا الأمر بات صعباً للغاية في ظل وجود أولويات أكثر الحاحاً وتأثيراً من الناحية الاستراتيجية، وإذا كانت القيادة القطرية لم تقرأ مفردات ومعطيات المشهد فهذا ليس خطأ الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، وعلى الدوحة أن تتحمل عواقب مسايرة أهوائها وأهواء قادة تنظيمات الإرهاب والحاقدين والمعادين لأمن واستقرار دول وشعوب مجلس التعاون.

لا يجب أن نتفاعل كثيراً مع مثل هذه الافتراءات ولا يفترض أن تزعج أحدا، فهي تعبر عن نظام مأزوم يزداد تأزماً بمرور الوقت الذي بات أكبر عدو له في ظل الفاتورة المتصاعدة بوتيرة عالية لخسائر الاقتصاد القطري جراء المقاطعة، وهذا يعني أن علينا توقع المزيد من هذه الافتراءات والأكاذيب خلال الفترة المقبلة.

النصيحة التي نقولها بصدق حرصاً على الشعب القطري، أن على نظام الحمدين تغليب مصلحة هذا الشعب والإصغاء إلى صوت أبناء قطر الحقيقيين، بدلاً من هدر الوقت والأموال في الجري وراء أوهام كاذبة وادعاءات وافتراءات مفضوحة. “إيلاف”.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية