العدد 3388
الثلاثاء 23 يناير 2018
أوقفوا هذا الجرم
الثلاثاء 23 يناير 2018

حدثتني إحدى الزميلات أخيرا، عن انهيار علاقتها الزوجية الحديثة؛ بسبب التدخلات المباشرة لوالدة الزوج، والتي نشطت منذ لحظة الخطوبة الأولى، بوضع العراقيل تلو العراقيل، لهدم العلاقة وتمزيقها، حتى نجحت بذلك.

وتقول أيضا، إن أقارب الزوج، والزوجة أيضا، لا يطفون للسطح إلا حين تنشب الخلافات؛ ليباشروا مهمة صب الزيت على النار، وتأجيج الفرقة والضغينة، وبضريبة مكلفة يكون الخاسر الأساس بها الأطفال.

وتؤكد الزميلة أن الكثير من العلاقات الزوجية الفاشلة، والمتصدعة بالأعوام الأخيرة، سببها الرئيس تدخلات الأهل، والتي تكون - بالغالب - سلبية، ومشحونة بالكراهية، وسوء الظن، والتحريض.

ويشهد الواقع، وبلغة الأرقام والإحصاءات، دور الأمراض الاجتماعية المؤثر في هدم الأسرة البحرينية، خصوصا للعرسان الصغار بالسن، مما يستدعي دورا مسؤولا للوالدين، والإعلام، وقادة الرأي، وبحلقة متصلة ومتكاملة.

التعليقات
captcha
التعليقات
الأسر المدمرة
منذ شهر
يجب على الزوجين عدم الإنصات والإستماع الى اي شخص اخر سواء كان من أسرة الزوج او الزوجة او طرف اخر ، بل يجب عليهم حل المشكلة لوحدهم لان تدخل اي شخص سيدمر الحياة الزوجية ويجعلها جحيم وبالخصوص اذا كان الزوجين عندهم اولاد هم من يتذمر اكثر لأنهم سوف يضيعون بين هذا وذاك.

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية