العدد 3402
الثلاثاء 06 فبراير 2018
حاسبوا أنفسكم أولا..
الثلاثاء 06 فبراير 2018

أجهل أسباب ما وصلنا إليه اليوم، من تلاسن، وتناحر، وقذف، وإساءة، وتشويه للسمعة، لفلان وفلتان، على أبسط الخلافات، وأتفهها، بل إن هنالك من يسير بغفلة في موجة الكراهية هذه، وليس له بها ناقة، ولا جمل.

هذه “الفزعة القذرة” التي ترمي لإسقاط الشخصيات، وتسقيطها، وانتظار الزلة منها لسحقها، وتحطيمها، وإنهاء مسيرة عملها، باتت أقرب للظاهرة المتمددة، ومتنوعة الأدوات، والتي توظف كل الإمكانات، لتمزيق الخصم، وإنهاء وجوده.

لم تكن البحرين هكذا، ولا يوجد هنالك من يقبل استهداف الشخوص بصميم سمعتهم، لهذا الخطأ وذاك، وهذه الهفوة وتلك، بجهل، وقلة خلق.

هنالك أجهزة قضائية معنية بمحاسبة المخطئين والمتجاوزين، وأجهزة أمنية لترصدهم، ومتابعتهم، وتسليمهم لأيدي العدالة.

ونحن لا نقبل أن يوكل “كل من هب ودب” نفسة قاضيا لمحاسبة الناس، وهو لا يمتلك الأهلية لأن يحاسب نفسه.

إن هنالك دورا كبيرا ومشتركا على المجتمع، والإعلام، وقادة الرأي، وكل مسؤول في البلد، قبالة ما يحصل من تناحر وتلويث شخوص، وبمواقف خلافية، لا يفقه “السبابة” و “الشماتة” بحقيقتها شيئا.

نقول ذلك لبحرين أفضل، ولمستقبل أفضل، ونقول ذلك لمن تكدس “الرين” على قلوبهم، أن اتقوا الله بأنفسكم، وتذكروا أن الجزاء من جنس العمل.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية