العدد 3403
الأربعاء 07 فبراير 2018
ماذا تنتظر الجهات الرسمية... انتشار الأوبئة القاتلة بسبب “الفئران”؟
الأربعاء 07 فبراير 2018

ما لم تجد الجهات المختصة صيغا جديدة وفعالة في محاربة “القوارض” التي انتشرت بشكل مخيف في أحياء وشوارع المنامة، ستنتشر الأوبئة والأمراض على نطاق واسع وستتحول تلك الأحياء إلى مناطق موبوءة، وبالتالي سيكون من الصعب القضاء على المشكلة، وبالرغم من كشف الصحافة جميع الأخطار التي قد تنتج عن انتشار الفئران في الأحياء، خصوصا نحن في “البلاد”، حيث سبق أن حذرت في هذه الزاوية من انتشار الفئران في السوق المركزي، وقبل أيام نشرت “البلاد” أيضا تقريرا ميدانيا عن إحكام الفئران سيطرتها على المنامة والنعيم والسوق المركزي دون وجود أي تحرك جاد رسمي فعلي لمحاربتها، وتفاعل الكثير من المواطنين مع التقرير وسردوا حكايات عن المشكلة ولكن في مناطق أخرى، فأحدهم يقول إنه شاهد الفئران في مواقف مجمع السيف، وآخر يقول في الحد، وغيرها، لكن المشكلة الأولى التي أمامنا هي أن الفئران تتكاثر بسرعة مخيفة، وهذا يجعل من الضروري الإسراع في وضع خطة للمكافحة من قبل الجهات الرسمية خصوصا “الصحة والبلدية” والمتابعة المستمرة والمتقدمة عن طريق الحملات الدورية لكل المناطق، لأن ما يحدث اليوم هو قيام المواطن بالاستعانة بشركات مكافحة الحشرات والقوارض من جيبه الخاص، في حين أن منبع الضرر والخطر ليس في منزله، إنما في الحي أو الشارع الذي يفترض أن يكون من مسؤولية الجهات الرسمية.

قد يكون العامل المساعد في انتشار القوارض في أحياء المنامة هو البيئة غير النظيفة وأماكن سكن العزاب الآسيويين التي تمتلئ بالنفايات والسكراب، بالإضافة إلى انتشار الأمراض المعدية في هذه البيوت التي يتكدس فيها العشرات، وكذلك طريقة عمل شركة النظافة وغياب التفتيش والرقابة واتخاذ الإجراءات الصارمة. كل هذه القضايا تشكل خطرا ماثلا على صحة المواطنين والمقيمين إذا استمرت لوقت طويل، ويجب إعطاء المسألة أهمية بشكل يتلاءم مع حجم الخطر الذي يزداد بوتيرة متسارعة وعدم التساهل، فنحن أمام مشكلة صحية تتعلق بأرواح بشر ولا مجال للبيروقراطية وتقاذف المسؤوليات.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية