العدد 3405
الجمعة 09 فبراير 2018
قطر “طبلة صغيرة” في الأوركسترا الإيرانية
الجمعة 09 فبراير 2018

محاولة قطر تدويل ملف الحج يمكن أن نطلق عليها ما نشاء من أسماء “الغباء واليأس” وهول فاجعة السقوط في الأوحال الصدئة للنظام الإيراني الذي يهدي نظام الحمدين صخور الجحيم والسواد الكثيف ويبعده عن المجتمع الإنساني، وهذه هي النكتة الفاجعة، فقطر تتصور أن مؤامرة المساس بالمقدسات الإسلامية والسير على طريق ملالي طهران ومهاجمة الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية ستكون من الأحداث الباهرة في الفتوحات والحروب وتكشف عن موهبتها الخلاقة التي تثير الإعجاب، مع أنها في حقيقة الأمر ترسم لنا لوحة بارعة عن صورتها ومظهرها المقيت وارتمائها وركوعها على عتبات إيران. مشكلة قطر أنها لا تريد أن تفهم حجمها، فهي مثل الوجوه الجالسة في الظلام تحاول أن تقنع نفسها بأنها تفهم ما تسمع وترى بوضوح، وهذا نوع من الأمراض الذي يحول أي شيء بلا طعم ولا لون ولا رائحة، مجرد طبلة صغيرة وعبث واستهتار ولا شيء غير ذلك.

على قطر أن تعرف قبل فوات الأوان أن المملكة العربية السعودية أعزها الله هي منطلق الإسلام، ومهد النبوة، ومركز البيت الحرام، ودار الهجرة، ومنجبة الأبطال والفاتحين، وجميع المسلمين في الأرض يرفعون كفوفهم بالدعاء للجهود العظيمة والجبارة التي تقوم بها خدمة لمكة المكرمة والمدينة والمنورة ومواقفها المشرفة والمضيئة على مر العصور والتفاني في خدمة الأمتين العربية والإسلامية، فالتاريخ أمامكم مليء بالأحداث الضخمة والعظيمة التي صنعتها السعودية وأولئك الرجال الأبطال الذين أنعم الله عليهم بنعمة النفس القوية والإيمان الراسخ والشجاعة والسماحة والصبر، لقد ترعرع الأبطال في ربوع السعودية، وهم فرسان العرب الميامين ولهم مكان الزعامة إلى يوم الدين.

ولكن “شنقول”... يبدو أن لغة الكلام تعطلت مع نظام الحمدين الذي يعيش الجحيم المستعر ولا شيء تبقى له سوى مقاعد وقوائم النوتات الموسيقية الإيرانية “الشريفة”، ويدير رأسه يمينا ويسارا وإلى أعلى، إلى حيث يسترخي المايسترو خامنئي الذي نذر نفسه طيلة حياته لمحاربة الإسلام وإنفاذ كل السياسات التي تضر الأمة الإسلامية.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية