العدد 3411
الخميس 15 فبراير 2018
إسقاط أف 16 وحرب إيرانية إسرائيلية على الأرض السورية (2)
الأربعاء 14 فبراير 2018

وفي ما يتعلق بالموقف الروسي فيبدو أن الأمر انتهى هنا بالنسبة للروس الذين قالوا إن على الجميع احترام السيادة السورية، وتشير المعطيات إلى أن التنسيق الروسي الإسرائيلي لن يتغير بسبب هذه الحادثة أو هذا التصعيد والغارات الإسرائيلية الواسعة على أهداف سورية وإيرانية حساسة جدا ومهمة استراتيجيا لحماية النظام السوري، فالمهم أن إسرائيل تجنبت ضرب المواقع القريبة من تواجد القوات الروسية، ولئن ضربت قربها فيبدو أنها أبلغت القيادة الروسية قبل ذلك.

الرسالة الإسرائيلية أصبحت أكثر وضوحا الآن ولم تعد خطوطا حمراء عسكرية فحسب، بل تفيد أن إسرائيل تريد الاشتراك في تحديد المرحلة القادمة في سوريا، ووضعت خطوطها الحمراء مرة أخرى على الطاولة من أجل فرض واقع سياسي في الجنوب السوري، والغارة الموسعة التي شنتها على أهداف سورية حساسة ومهمة وأهداف إيرانية تقول إن ردها في المرة المقبلة قد يكون أكبر وأوسع. الحرب مع إيران وسوريا قد تتفجر في كل لحظة والهدف التالي لإسرائيل قد يكون بشار الأسد ونظامه وليس من المستبعد أن تقصف إسرائيل أحد قصوره في رسالة نارية، فإسرائيل تعتقد أنه على إيران وسوريا الالتزام بخطوطها الحمراء ورسالة اليوم للضيف الإيراني أن يلتزم تلك الخطوط وللمضيف السوري أن يبسط سيطرته ويوضح لضيوفه ما هي خطوط إسرائيل الحمراء والعمل بحسبها، ولكن إيران يبدو أنها قررت اختبار إسرائيل في الأراضي السورية فمن المستبعد أن تلتزم بأي شيء في هذا المجال وترى أن من حقها فعل ما تراه مناسبا فهي من أنقذ نظام بشار الأسد مع الروس وحزب الله ومليشياتها من مختلف البلدان وتريد استكمال نفوذها في المنطقة، ومن ناحية أخرى من شبه المستحيل أن يستطيع نظام الأسد الحالي فرض أي شيء على حلفائه في الأرض السورية، ومن هنا يأتي الاستنتاج بأن المناورات والمناوشات الإسرائيلية الإيرانية على الأراضي السورية ستستمر وهي تنذر بحرب لا يعرف أحد كيف يمكن أن تنتهي.

مرة أخرى نعود للحديث عن الخطأ في التقدير، فالأوضاع في المنطقة بأكملها خاضعة للتفجير بسبب خطأ في تقدير هذا الجانب أو ذاك لحجم وإمكانات الرد أو المبادرة لأي جانب، والتقديرات تشير إلى أن الجولة القادمة آتية وقد تكون أعنف وأشمل، ولا نسقط من الحسابات دخول حزب الله على خط المواجهة وتوسيع الجبهة بأوامر إيرانية لأنه وكما قلنا سابقا آخر هم إيران هو وضع البلدان والدول التي تسيطر عليها أو على جيوشها أو أنظمتها ومقدراتها مثل سوريا ولبنان والعراق واليمن.”إيلاف”.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية