العدد 3437
الثلاثاء 13 مارس 2018
سفينة طهران تغرق وصواريخها تتضاعف! (2)
الثلاثاء 13 مارس 2018

إن انشغال طهران بمعارك داخلية ولو تحت شعارات ضخمة هو الذي يستنزفها ويستهلكها، الأسوأ أنّ القيادة الإيرانية تعرف ذلك، لكنّها تتابع “السباحة” من دون أن تحتاط وتدرك أنّها في النهاية ستتعب وتغرق. المرشد آية الله علي خامنئي قال إن “هدف الأميركيين القضاء على الجمهورية الإسلامية في إيران قبل 20 آذار”، أي مع بدء السنة الشمسية الجديدة، “لكنّهم فشلوا”، لذلك يعود فيقول: “هذه المنطقة منطقتنا فماذا تفعلون (أي الأميركيين) في منطقتنا”.
جنرالات “الحرس” ترجموا كلام خامنئي بإعلان (الجنرال أمير علي حاجي زاده) أنّ إنتاج الصواريخ تضاعف ثلاث مرات، هذه الصواريخ تقلق شعوب الشرق الأوسط، لكن هل تقلق أو تخيف الأميركيين؟
مهما بلغ عدد هذه الصواريخ فإنّها تبقى لا شيء أمام الترسانة السوفياتية التي صدئت فيها الأسلحة السوفياتية ولم تُستخدم، حتى إذا وقعت ساعة الحساب، تفكّك كل شيء، وغرقت “سفينة” الاتحاد السوفياتي وغرق معها كل جنرالاتها وقادتها.
الرئيس حسن روحاني، لا يريد من الأساس أن يكون غورباتشوف إيران، لكن يبدو أنّه توجد قوى داخل النظام تدفعه بقوة نحو هذا المصير، لذلك قال في مواجهة الهجوم عليه: “يعتقد البعض أنّه إذا ضعفت الحكومة فستقوى الأجهزة الأخرى، الأمر ليس كذلك نحن جميعاً في سفينة واحدة، إذا دمّر جزء من السفينة فستغرق بمن فيها”.
لم يشعر قادة موسكو بالرمال المتحركة التي تبتلعهم، وهم يتنافسون على خلافة بريجنيف، حتى إذا انتهى التنافس، انتهوا وخرج من القصر يلتسين “السكّير” وسرق السلطة وأطاح بالاتحاد السوفياتي، وبعد أكثر من عقدين جاء فلاديمير بوتين من قلب النظام القديم ليُعلن أمنيته ببقاء الاتحاد السوفياتي أو عودته، وهو لا شك يعلم أنّ هذه العودة مستحيلة.

في طهران كل شيء يؤشر إلى أنها تتقدم على طريق موسكو – السوفياتية، ولن يفيد من سيبقى حتى ولو ربحوا بقاء الأسد إلى الأبد وخسروا إيران!. “المستقبل”.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية