العدد 3446
الخميس 22 مارس 2018
يوم الشراكة المجتمعية
الخميس 22 مارس 2018

تجسيدًا للعلاقة الوثقى بين المواطنين والمجتمع ورجال الأمن، تحتفل مملكة البحرين وقيادتها وشعبها بيوم الشراكة المجتمعية، فقد توافقت رؤية القيادة السياسية الحكيمة والشعب البحريني الكريم على أن الأمن ضرورة من ضرورات التنمية المُستدامة، ولا يمكن أن تتحقق أهدافها إلا بحفظ الأمن والاستقرار، لذا، فإن الأمن ليس فقط مسؤولية الدولة وأجهزتها الأمنية بقدر ما هو مسؤولية وطنية يتحمل عبئها الجميع.

والشراكة المجتمعية ليست مجرد أقوال وشعارات بل ممارسة وطنية وسلوكية وحضارية للمواطن في بلاده تتمثل في المشاركة الجادة في خدمة البحرين وشعبها، وهي مشاركة نابعة من القيم والعادات والتقاليد البحرينية العربية الأصيلة، وجزء لا يتجزأ من المشروع الإصلاحي لجلالة الملك، وصورة من صور التلاحم الوطني والتعايش الإنساني بين مختلف الأطياف السياسية والأعراق والمذاهب الدينية، وهو يوم يعكس الصف الوطني الواحد في وجه كل ما يؤذي البحرين ويستهدف نسيجها الاجتماعي ووحدة شعبها.

على أرض مملكة البحرين كوكبة من رجال الأمن الذين يتمتعون بالأداء المُتميز ويتحلون بالانضباط العالي في تنفيذ الأوامر، ويتميزون بالتعامل الإنساني مع كل فئات المجتمع في كل المواقف، مع حِرصهم على تطبيق القانون وفرض النظام العام، وهذا ما ساهم كثيرًا في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام للبحرين وشعبها، لقد انطلقت فكرة الشراكة المجتمعية كمبادرة وطنية صادقة من قبل وزير الداخلية، ونالت قبولاً ودعمًا من القيادة السياسية الحكيمة والحكومة المُوقرة واحتضانًا وطنيًا وشعبيًا.

إن تعاون المواطن البحريني ومؤسسات المجتمع المدني مع رجال الأمن يعمل على تحقيق الوقاية من الجرائم ومكافحتها ومعالجتها، والتصدي لمرتكبيها، وخلق بيئة آمنة في البيت والمدرسة والمجتمع والعمل وغرس الثقافة الأمنية المجتمعية ونشر الوعي الأمني.

وسيبقى هذا اليوم رمزًا لتحقيق العدالة الإنسانية والاجتماعية وتحقيق أعلى مستوى من الشعور بالطمأنينة والثقة والاستقرار الأمني من خلال تقديم خدمات بجودة عالية بما يضمن تحقيق مبدأ الشراكة المجتمعية في مملكة البحرين، فكل التقدير والشكر لجميع أفراد شرطة المجتمع وكل ساهم في تحقيق أهداف ومبادئ يوم الشراكة المجتمعية.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية