العدد 3453
الخميس 29 مارس 2018
أمن السعودية أمن للخليج العربي
الخميس 29 مارس 2018

لا يزال العدوان الحوثي الإيراني على أراضي المملكة العربية السعودية مُستمرًا من خلال الصواريخ الباليستية التي يطلقها الحوثيون نيابةً عن النظام الإيراني الخارج على الأعراف الدينية والقوانين الدولية على الأراضي السعودية، وهذا العدوان المُستمر يؤكد النهج الإيراني العدائي واستهتاره بقيم الجوار الجغرافي ومبادئ الأخوة الإسلامية، وهذا العدوان لن ينتهي إلا إذا حقق النظام الإيراني لا قدر الله أهدافه التوسعية وغرس فكره الطائفي في منطقة الخليج العربي.

إن أمن أقطار ومياه الخليج العربي كلٌ لا يتجزأ، فأمن السعودية هو أمن البحرين والكويت والإمارات وعُمان وما تحيط بها من مياه عربية، ولا يتجزأ من الأمن العربي القومي، والعدوان الإيراني المباشر على هذه الأقطار يُمثل عدوانًا على الأمة العربية، فجميع أقطارنا العربية هدف استراتيجي لهذا النظام الذي أقلقه اتحاد التحالف العربي في وجه مشروعه في اليمن، إلا أن عاصفة الحزم وإعادة الأمل أصابت هذا المشروع في مقتل، فالسعودية ومعها شقيقاتها المتحالفة معها حذرت كثيرًا من هذا النظام، ولا تتفاءل بأي موقف غربي أو شرقي يتوافق مع نهج النظام الإيراني الذي يرفض السلام ويتعايش على خلق الاضطرابات والقلاقل في أقطارنا العربية.

وكما أطال النظام الإيراني عُمر الأزمة السورية واللبنانية وعقد كثيرًا القضية الفلسطينية ها هو يعمل على إطالة العدوان الحوثي على اليمن وشعب اليمن وإفشال أية جهود أو انفراج محتمل، فالحوثيون ينفذون ما يمليه عليهم سادتهم الإيرانيون ويطلقون على السعودية الصواريخ الباليسيتية الإيرانية والأسلحة التي يُهربها النظام الإيراني من قبل 2009م حتى الآن متحديًا في ذلك القرارات الأممية التي منعت ذلك وأدانته، بجانب تدريبهم على استخدام تلك الأسلحة بإشراف الحرس الثوري وحزب الله داخل اليمن من أجل سيطرة الحوثي الإيراني على منافذ البحر الأحمر ومحيط باب المندب.

أدانت القيادة السياسية الحكيمة لمملكة البحرين وحكومتها الرشيدة وكل الحكومات الخليجية والعربية والأجنبية العدوان الإيراني المُستمر على السعودية وسياسته الطائفية في المنطقة، لذلك وقفت البحرين وهذه الدول بحزم ضد أعمال النظام الإيراني العدائية.

المملكة العربية السعودية تمتلك حق الدفاع عن نفسها وشعبها ومصالحها الحيوية، والتحالف العربي بقيادة السعودية بحزمه وعزمه قادر بإذن الله تعالى على تحقيق أهدافه وإعادة اليمن إلى أهله وحضن أمته العربية، وبفضل الله وقيادة خادم الحرمين الشريفين سيتم ميلاد يمن جديد.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية