العدد 3467
الخميس 12 أبريل 2018
سمو الصحافة
الخميس 12 أبريل 2018

من حسن الطالع هطول أمطار الخير بيوم جميل عاشته صحيفة البلاد.

خصَّ رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة أسرته الصحافية بلقاء لا يمحى من الذاكرة. عنوانه الحفاوة والتقدير.

مفتاح اللقاء فوز ملف الصحيفة بقلم الشاب الصاعد الزميل سيد علي المحافظة بأرفع جائزة عربية للصحافة الاستقصائية.

وسط زحمة أجندة عمل المسؤول الأول بالحكومة، يصر سموه أن يكون حاضرا مع شعبه، وفي قلبهم.

قبل اللقاء، كان سموه مؤديا واجب التعزية، لعائلة الجودر بالمحرق، وهي فرصة متجددة للقاء أبناء البحرين، بأفراحهم وأتراحهم.

أما عندما دقت ساعة اللقاء، بقصر القضيبية، اصطف الزملاء بطابور مهيب؛ للتشرف بالسلام على سمو الرئيس. وفي ذهن كل منهم، إنه سيلتقي هامة عالية، وبوصلة الصحافة، وذاكرة الوطن.

يسأل حكيم العرب الجميع، عن اسمه، ووالده، وسكناه، وموقعه بالصحيفة. إنه سؤال الأب عن أحوال أبنائه بمختلف القرى والمدن. ويحضر بذهن سموه أسماء رجالات المناطق وأعيانها.

لماذا يسأل سموه مستقبليه؟ يجيب سموه إنه دأب على ذلك؛ لحرصه على متابعة رعاية شؤون الأمة، وارتباطه الوثيق مع الجميع، ولإشاعة ثقافة التواصل المجتمعي.

لقاء سموه أسرة «البلاد» أمس مصافحة تقدير من عميد النهضة للكلمة المسؤولة وأقلام الوحدة الوطنية.

معادلة نجاح الصحافة: كتابة كلمة أمينة ومسؤول يقرأ ويتجاوب، فما بالك إذا كان قارئك رئيس حكومة.

لا تدهش من أن سموه يقرأ لك، وما تنشره “البلاد” من مناشدات، وأفكار، اختلجت مواطنين؛ لتطوير خدمات بلادهم.

كل كلمة منشورة تجد أذنا صاغية بديوان سموه حتى يُرفع الحيف عن المتضرر؛ لأن المواطن أولا، كما هي «البلاد» أول صحيفة، يقرأها سموه بنهاراته.

تيار

أسجّل شكرا كبيرا لنائب رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة لعبارات سموه الرائعة عني أمام المقام السامي والزملاء بأسرة الصحيفة.

وأعاهد سموه على الاستمرار بأداء واجبي الصحافي بكل إخلاص ومهنية.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية