العدد 3467
الخميس 12 أبريل 2018
يوما تلألأت فيه أضواء الصحافة
الخميس 12 أبريل 2018

“إننا ننظر إلى صحافتنا بكل الفخر والاعتزاز؛ باعتبارها منبرا مهما للتعبير عن الرأي، فضلا عن أنها ذات مضمون صحافي وإعلامي متطور”.

تلك كانت رسالة سامية وجهها سيدي رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الموقر حفظه الله ورعاه في اليوم العالمي للصحافة، وعندما نتحدث عن الصحافة وسيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله، فإننا نتحدث عن سماء شاسعة بلا حدود، وملحمة كتبت على هامة الأيام سجلها التاريخ بأحرف من ذهب. علاقة تميزت بالغزارة في المحبة والمودة، لغة ينهال من حروفها تقدير خاص للصحفيين والكتاب من لدن سموه أيده الله الذي تشرفت يوم أمس جريدة البلاد وإدارتاها التحريرية والتنفيذية بالسلام على سموه؛ بمناسبة فوز الجريدة بجائزة الصحافة العربية عن فئة الصحافة الاستقصائية.

وخلال اللقاء زودنا أيده الله بنصائحه الأبوية، فسموه دائما يمدنا بالقوة والعطاء والإيمان القوي والبذل بسخاء؛ من أجل البحرين، فالأقلام الوطنية والصحافة سلاح من أسلحة الدفاع عن البحرين، بل قوة ضاربة وتضحية وافتداء.

يوم أمس لم يكن يوما عاديا، بل كان يوما ينبض بالواجب تجاه الوطن وتلألأت فيه أضواء الصحافة والعمل الجاد، وإعلاء منزلة الكلمة الصادقة، ويكفينا فخرا في أسرة “البلاد” أن سموه أيده الله قال (أول جريدة أقرأها هي البلاد). وقال أيضا (نهنئ أنفسنا بكم)... إن هذا الشرف الذي حظيت به “البلاد” سيزيدنا وسيحفزنا على العطاء والجهد والمثابرة وحمل شرف لواء الكلمة الصادقة والاستبسال في الدفاع عن البحرين وأمنها ومكتسباتها وإعلاء كلمة الحق دون أن نتخلف ولو لمرة واحدة؛ من أجل البحرين العزيزة، نعاهد سموكم حفظكم الله إننا في “البلاد” سنكون الدرع الواقي لمملكتنا الغالية، والحصن المنيع لحماية مكتسبات هذا الوطن.

سيدي سمو رئيس الوزراء حفظكم الله ورعاكم.. إن الصحافة البحرينية بفضل توجيهاتكم ودعمكم وتشجيعكم تقف اليوم على القمة مزخرفة بنور الإبداع وتنوع الإنجازات، فكل ما تحقق لنا وسيتحقق بفضلكم، فأنتم من صاغ كل تلك النجاحات، وأوجدتم هذه الأضواء المذهلة للصحافة البحرينية حتى ملأت الأرجاء مجدا وروعة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية