العدد 3467
الخميس 12 أبريل 2018
القمة العربية بقيادة السعودية وتحديات مصيرية
الخميس 12 أبريل 2018

تستضيف الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية الأسبوع المقبل مؤتمر القمة العربية التاسعة والعشرين في مدينة الظهران بالشرقية، وتعقد هذه القمة في ظروف شديدة وأكثر اتساعا من أي اختبار سابق مرت به الأمة العربية بسبب تسخير “بعض الدول المحسوبة على العرب كقطر” إمكانياتها وأجهزتها بشكل ينسجم مع مصالح أعداء العرب وفي مختلف مواقعهم ومن خلال أساليبهم المتنوعة، فالواضح بعد مرور كل هذا الوقت أن نظام الحمدين سيبقى رفيقا ميدانيا لمواقف أعداء العرب كالنظام الإيراني ومدافعا عن أماني ملالي طهران ومصلحتهم ولن يتراجع كأسلوب ومنهج، ولكن للمملكة العربية السعودية قائدة العرب والمسلمين أصالتها وشهامتها وقوتها في رد كيد العدو والوقوف جدارا متينا لحماية الأراضي العربية، وستبقى مفخرة للأمة العربية وصاحبة البناء الشامخ العزيز.

هذه القمة من الواضح أنها ستضع الخطوط الرئيسية الأخيرة في التعامل مع نظام الحمدين الذي أصبح منبوذا ومعزولا ويتعرض إلى حملة انتقاد شديدة على المستوى الدولي، وأصبح معروفا في العالم بأسره بدعمه الإرهاب والسير في خط واحد مع إيران يستهدف أمن دول الخليج والعرب، فإصراره على عدم الاستجابة لصوت العقل وحسن الجيرة والأخوة يؤكد أن هذه الجرائم الإرهابية التي قام بها خطط لها وينفذها بالتعاون مع النظام الإيراني والكيان الصهيوني وبعض الأنظمة المشبوهة والرجعية والإرهابية مثل جماعة الإخوان.

السعودية قادرة على تصحيح كل الأوضاع الشاذة التي تحاول أن تلعبها قطر وهي تنفيذ مخططات التآمر على عروبة الخليج ودعم العصابات الخائنة التي تلاقي فلولها المهزومة نهايتها الأخيرة، فللسعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه الدور الطليعي في مواجهة المخططات الإيرانية الصهيونية القطرية في الخليج العربي، وكل ما يهدد الأمة العربية بأكملها، ومن المؤكد أن قرارات  القمة التاسعة والعشرين ستكون سببا في لفظ نظام الحمدين أنفاسه الأخيرة، فلن يكون هناك أي تريث في اتخاذ موقف فوري حيال الإرهاب القطري والعدوان الصارخ على أمن واستقرار العرب، فالمسألة وصلت إلى مستوى التحديات المصيرية ولابد من التصدي لكل طارئ وغريب.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية