العدد 3470
الأحد 15 أبريل 2018
هنيئا للصحافة الرعاية الاستثنائية من سيدي سمو رئيس الوزراء
الأحد 15 أبريل 2018

(إننا مساندين لتوجهات صحافتنا الوطنية، وداعمين لحرياتها، ومقدرين رصدها قضايا المواطنين واستقصاءها المعلومات القيمة في أهدافها ومضمونها ومنها جريدة “البلاد” التي تضطلع بدور وطني كبير)... ذلك ما قاله لنا سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه يوم الأربعاء الماضي خلال استقبال سموه “البلاد” بمناسبة الفوز بجائزة الصحافة العربية عن فئة الصحافة الاستقصائية، وحقيقة إن توجيهات سموه أيده الله كانت السبب الأول والرئيس في تميز “البلاد” ونشاطها بكل الأبعاد والتفاصيل وعطائها اللامحدود في هذا المحيط الكبير، محيط الإعلام حيث تواجد المعرفة الإنسانية والغايات المختلفة والمتباينة، فسمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه يعتبر الصحافة مركزا لدفع المجتمع إلى الأمام ولها خاصيتها في تنوير الناس والاهتمام بالقضايا العامة والشمولية، ودائما يقول لنا ككتاب أعمدة في الصحافة المحلية “اكتبوا بلا قيد ولا تردد”، وهذا النهج هو ما أعطى الصحافة البحرينية قوتها ومكتسباتها ليس على مستوى دول الخليج فحسب، إنما في الوطن العربي.

تعلمنا كأهل صحافة من سموه أيده الله أن للصحافة دورا مهما في تحصين السياج الداخلي للمواطن ولها مسؤولية مباشرة في تحصينه من خلال تعميق الأفكار المستنيرة، وأداة جماعية كذلك للدفاع عن الوطن وإنجازاته في شتى المجالات، وكلما يلتقي سموه بالصحافة يتناقش معهم ويعزز من عزيمتهم في الدفاع عن الوطن ويستمع إلى كل الأفكار والآراء بشكل خاص ويحث على توحيد الجهود والنشاط نحو الهدف الأسمى وهو الوطن ولا شيء غير ذلك، وشخصيا منذ أن دخلت ميدان الصحافة قبل 23 عاما تعلمت من توجيهاته أيده الله كيف أكون كاتبا جسورا شجاعا متفانيا في الدفاع عن الوطن، وأن تكون الزاوية التي أكتبها صورة صادقة بكل المعاني في تسليط الضوء على نبض الشارع وهموم الناس، باعتبار أن الصحافة جزء لا يتجزأ من جسد الوطن، كثيرة هي الحكم والمواعظ والقدرات الإبداعية التي تعلمتها من مفردات سموه حفظه الله، فهو لنا القدوة والمعلم ومدرسته تشع بالمعرفة الحقة لبناء الوطن من الطراز الأول، فهنيئا للصحافة البحرينية هذه الرعاية الاستثنائية من لدن سموه حفظه الله.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية