العدد 3470
الأحد 15 أبريل 2018
سندنا “وسدنا العالي”... خليفة بن سلمان
الأحد 15 أبريل 2018

تبعث البهجة والفرح والسرور تلك الكلمات التي تناقلها الناس عبر الأثير من حديث إذاعي لإذاعة البحرين تحدث فيه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وتوالت العبارات والكلمات من سموه كالبلسم بكل بساطتها وألقها وجمالها الذي يدخل أعماق القلب والروح.
كان حديث سموه للإذاعة مفاجئًا وعميقًا وطيبًا كعادة أحاديث سموه حين قال “أتمنى إن شاء الله أن أستمر في خدمتكم وخدمة هذا الوطن وهذا الشعب الوفي الذي أعتبره درعا واقيا وسدا عاليا لكل الأخطار التي واجهتنا، وإن شاء الله لن نقول سوف تواجهنا، لكنه درع لحاضر ومستقبل هذا البلد وسلامته على أرضه وبلده”.
ويضيف سموه: “لم أقم بشيء إلا لأن حب هذا الشعب انغرس في قلبي وبادلني هذا الشعب المحبة، وأنا لا أستطيع أن أقول شكرًا لهذا الشعب بكلمات، لكن يعلم الله ما نكنه من محبة وود وإخلاص وتفاني لهذا الشعب، وهذا ما شعرت به في تفاني الشعب في حب هذا البلد”، هذه المعاني أعادتني مع القراء الكرام إلى مقال نشرته في هذه الزاوية يوم الأحد 11 فبراير 2018 تحت عنوان: “تلوح بشائر الخير بجهود سمو الأمير خليفة بن سلمان”، وتناولت فيه هذه الفقرة بالنص (اهتمام المواطنين وهم يستمعون إلى سمو رئيس الوزراء في دعواته وحرصه وتشجيعه كل التوجهات الرامية إلى الحفاظ على النسيج الوطني وتعزيز وحدتنا الوطنية، ان البحرين ستبقى كما هي على مر تاريخها في اجتماع الكلمة والموقف لتكون كلمة الوطن ومصلحته العليا في أعلى القائمة، فمجلس سموه وزياراته فيها الكثير من الشواهد التي تلزم أن تصب كل المبادرات في حضن الوطن أولا وأخيرا وسموه أول الداعمين والمساندين، وحينما يتحدث المخلصون عن تفاؤلهم بمبادرة العلامة السيد عبدالله الغريفي وعمق معانيها ودلالاتها، فتلك أيضًا صورة تبعث على الأمل الكريم في أن الجهود المخلصة لابد أن يكتب الله سبحانه وتعالى لها النجاح). (انتهى الاقتباس).

ومن حسن الطالع أنني من المؤمنين بالعمل الوطني القائم على المشاركة من جانب الجميع لكي تنجح المساعي الخيرة، وأن يكون الجميع - مسؤولون ومواطنون ومؤسسات حكومية وأهلية ومنظمات مجتمع مدني وجمعيات سياسية ومثقفون وأهل فكر وقلم - مجمعين على الأمر بقناعة تامة لمباركة ودعم مثل هذه المبادرات، بل العمل كأطراف رئيسية في إطارها، ويقدم الكل أفكاره ومقترحاته واستعداده المطلق لبذل كل جهد يؤكد عليه سمو رئيس الوزراء أيده الله، وهذا ما وافق حسن الطالع في استقبال سموه أسرة تحرير صحيفة “البلاد” وهنا أعاد سموه التأكيد على مسؤوليات رجال الصحافة في خدمة وطنهم.
كل ذلك يملأنا بالتفاؤل والاستبشار بالجهود الوطنية المخلصة التي تحظى باهتمام سمو الأمير خليفة بن سلمان ومباركة سموه كل مبادرة تهدف إلى تحقيق الخير والسلام والتآلف والمحبة والحفاظ على هذا الوطن الغالي وفتح صفحات جديدة مشرقة بمستقبل ينبئ بالمزيد من الإنجازات والمكتسبات التي تستحقها البحرين وشعبها.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية