العدد 3471
الإثنين 16 أبريل 2018
“التنسيقية”... وثبة إلى المستقبل بخدمات نوعية ومتطورة
الإثنين 16 أبريل 2018

نجحت اللجنة التنسيقية برئاسة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، بوضع آلية تنسيق مثالية ومحكمة بين الجهات الحكومية الخدمية كافة، حققت أشواطا متقدمة بالتحول الإلكتروني، عبر 350 خدمة إلكترونية، تقدم خدمات استثنائية للمواطن والمقيم معا.

وتمثل هذه الخدمات، الخيار الأسهل دون انتظار الدوام الرسمي أو الطوابير التقليدية، ما انعكس ايجابا على زيادة الاقبال عليها بنسبة 57 % بين 2016 و2017 ، عبر 11 طبيقا، و35 منصة ذكية.

ويجسد هذا التحول إعادة رسم شاملة لدور القطاع العام من المحرك الرئيس للاقتصاد إلى المنظم والشريك للقطاع الخاص، عبر دعم الإبداع والتفوق لتحفيز التنافسية، وتحسين جودة الخدمات الحكومية وتطوير الأطر التشريعية لتوفير بنية تحتية عالية الجودة. ومن نتاج هذه الجهود، نظام “سجلات” لإصدار التراخيص والسجلات، والذي أسهم بزيادة اصدار عدد السجلات التجارية الجديدة بنسبة 236 %، والنظام الوطني للمقترحات والشكاوى (تواصل) الذي استقبل 36 ألف شكوى، لأثنين وثلاثين جهة حكومية، بمعدل أداء بلغ 84 %.

وطورت أيضا خدمات أخرى متنوعة، أهمها خدمة التجديد السنوي لشهادة تسجيل المركبات، وخدمة حجز موعد امتحان السياقة، والخدمات المرتبطة بالكهرباء والماء، ومشروع الفحص الطبي للعمالة الوافدة، كما طورت الخدمات الخاصة بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، وغيرها.

وكان سمو ولي العهد قد أعلن بالملتقى الحكومي عن إعادة رسم دور الحكومة من مشغل للخدمة إلى منظم، معطيًا دوراً أكبر للقطاع الخاص، ومن هذه النجاحات مشروع الفحص الطبي للعمالة الوافدة.

وبسياق ذلك، تم مؤخراً استلام 93 % من العمالة الوافدة لنتائج الفحص الطبي، خلال أسبوع واحد فقط من تاريخ اجراء الفحص، وحصول 97 % منهم على موعد في أسبوع من تقديم الطلب، بعد أن كانت تمتد لثلاثة أشهر سابقاً، في حين بلغ نسبة الالتزام بالحضور للمواعيد المحجوزة نسبة 92 %.

وتمثل نجاحات اللجنة التنسيقية الغزيرة والمستمرة، المحرك الأساس لمتابعة البرامج الحكومية، وتذليل المعوقات التي تعترضها، وتنفيذ الحلول الأمثل لها، بشكل متطور وواعد.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية