العدد 3477
الأحد 22 أبريل 2018
ثقافة ريادة الأعمال 
الأحد 22 أبريل 2018

كان لي شرف تمثيل جامعة الخليج العربي كباحث دكتوراه في مؤتمر مهم أقامته الجامعة الملكية للبنات عن المرأة والمجتمع، وراقني كثيرا اهتمام “الملكية للبنات” باستضافة النخب المؤثرة خصوصا من كن طالبات في جامعات للبنات وأصبحن من أفضل أساتذة تخصصاتهن في أنحاء العالم. استعرض الباحثون الكثير من إنجازات المرأة في عدد من الدول، منها الهند والسودان وكينيا، ودولة الإمارات المتحدة، ولم أعجب من كل تلك الأرقام والإحصائيات التي تتحدث عن التواجد الفعّال والمختلف للنساء في دولهن التي عززها وأكدها وجود ممثل عن الأمم المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، أدلى بدلوه أيضا بإحصائيات تؤكد ما أسلفه من قبله.

أكثر ما شد انتباهي في هذا المؤتمر، هو التركيز على ريادة الأعمال في المقام الأول، وأشير هنا أيضا إلى المجهود الرائع الذي تقوم بِه جامعة الخليج العربي في محاولة نشر هذه الثقافة، حيث أقامت في بداية الشهر الحالي مؤتمرين متخصصين في ريادة الأعمال والابتكار واستضافت الكثير من الأكاديميين أصحاب التخصص ورواد الأعمال أصحاب التجربة في منظومة تؤكد ترابط النظريات ونماذج الأعمال الأكاديمية بالتجارب الواقعية والخبرة الريادية. وفي مسعى آخر تطل علينا تمكين بخطة عمل جديدة وبرامج مختلفة تمس ريادة الأعمال في المقام الأول وتعمل على خلق أجواء مناسبة لبدء مشروع خاص مختلف يصاحبه الابتكار، وأمام كل هذه الفرص المتوفرة والمساعي الرامية لخلق بيئة خصبة لإقامة المشاريع المتخصصة والمبتكرة في البحرين، أصبح واجبا على الجميع المشاركة في قطاع اقتصادي مهم يثري تجربة البحرين ويرفع مستوى دخل الأفراد ويخفف الاعتماد على وظائف القطاع الحكومي.

التعليقات
captcha
التعليقات
لا شك في ذلك
منذ 6 أشهر
كلام جميل د. سمر. لكن هناك من يعتبر ما ذكرتِ ،بأنه تصور مثالي نوعاً، أو قد يكون ذلك هو "المدينة الفاضلة" إن صح التعبير على الأقل بالنسبة لي حتى ينقرض فينا مفهوم "سي سيد". شكرا جزيلا ايضا على دور الأفراد في تنمية امكانياتهم في ريادة الأعمال.

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية