العدد 3478
الإثنين 23 أبريل 2018
سيدي سمو رئيس الوزراء.. أي حب عميق هذا الذي غمرت به شعبك
الأحد 22 أبريل 2018

إذا كان صاحب “العبقريات” الأديب المصري عباس محمود العقاد قد اعتبر الأدب والحياة شيئا واحدا كلاهما يعبر عن الشعور، فنحن نعتبر سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه هو البحرين، والبحرين خليفة بن سلمان، فكلاهما غذاء لأرواحنا ورحيق لقلوبنا لا نرتشف غيرهما أبدا، وسنظل كشعب نسموا بمعاني الحياة الخالدة في ظل محبة القائد وروح الأمة سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله الذي “أتعبنا حبه لنا” وأصبح قلبه الكبير مصدرا لراحتنا وسعادتنا، فأي قائد أنت يا سيدي وأي حب عميق هذا الذي غمرت به شعبك.

يوم أمس تشرفنا بالسلام على سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله في مجلسه الأسبوعي العامر، هذا المجلس العظيم الذي لا مثيل له في عالمنا العربي على الإطلاق حيث الوئام واتحاد القلوب، وكعادة سموه رحب بالجميع وشكرهم على الحضور ثم قال أيده الله: (هذا المجلس يجمعنا على المحبة والترابط واللحمة الوطنية، مجالسنا ورثناها من آبائنا وأجدادنا وهي تجمعنا على المحبة والتشاور فيما بيننا، دائما تسرني شوفتكم لو مرة في الأسبوع وأتشوق لهذا اليوم للقاء شعبي الوفي).

إنها محبة نادرة بين القائد والشعب، علاقة فوق الوصف، فعندما نتشرف بمصافحة سموه حفظه الله نحس بأمور من الحياة لم نكن نحس بها من قبل، ننسى وجودنا لنستغرق في عالم الحكم والمواعظ والنهل من محبته والمناهج والنظريات التي أصبحت ملاذا لكل الدول وواحات ممتدة فيها كل ما يسعد البشرية ويحقق لها الاستقرار والأمن والتقدم والسعادة.

تحدث سموه أيده الله في مختلف المواضيع، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو علمية وفي جميع مرافق الحياة، وكنا ننصت لكل حرف يقوله سموه ونتابع بشغف وانبهار المعلومات الشاملة الكاملة، فكل شيء أعطاه حقه، حتى التاجر الصغير تحدث عنه وحث أيده الله القائمين على الغرفة على الاهتمام بصغار التجار ودعمهم ومساندتهم لدورهم المشهود في التنمية الاقتصادية والتجارية.

مجلس سيدي سمو رئيس الوزراء ينبض بكل معاني اللحمة الوطنية ورفعة شأن بلادنا العزيزة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية