العدد 3493
الثلاثاء 08 مايو 2018
قفزة نوعية بالجنوبية يهندسها سمو الشيخ خليفة بن علي
الثلاثاء 08 مايو 2018

ليست المرة الأولى التي أتشرف فيها بحضور مجلس سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة محافظ الجنوبية، ولكن هناك أوضاع متجددة دائمًا فيما يطرحه سموه في لقاءاته مع وجهاء وأهالي المحافظة والنخب الفكرية والأدبية والإعلامية، وفي ذلك دلالة على أن حيوية التخطيط للعمل من أجل إحداث نقلة نوعية على جغرافيا المحافظة الجنوبية تأخذ مداها بدءًا بالتواصل مع المواطنين وانتهاءً بمتابعة الأولويات من البرامج والمشاريع التي تخدم الناس.

النقطة المضيئة التي يؤكد عليها سموه، ما يستلهمه من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، فهو يخاطب الحضور بتواضع جم وكرم كبير وهذه من السمات السامية التي يحرص سموه على ترسيخها انطلاقًا من توجيهات صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وتوجيهات صاحب السمو الملكي الوالد الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء؛ بأن يكون هناك جسر ممتد من التواصل وبشكل مباشر مع المواطنين والأهالي لتفقد أحوالهم، بل سموه يشير باعتزاز إلى أنها (عادة متوارثة من الآباء والأجداد وهو النهج الحميد الذي نفخر به في المحافظة الجنوبية)، وهو الأمر الذي يشيع الثناء والتشرف بين حضور المجلس.

ولا يختلف اثنان على التواضع الجم الذي يغدق به سمو محافظ الجنوبية على ضيوف مجلسه، الكل بلا استثناء، فالترحاب السخي والأدب الرفيع والابتسامة والاحتفاء بمن يزوره يشعر الجميع بأنهم في رحاب مجلس معطر بالأصالة والكرم والخير، ومن هنا أيضًا، يعبر الضيوف بامتنان كبير لمستوى الاهتمام الذي يبديه سموه بالطلبات والاحتياجات ومتابعة أحوال المواطنين، ولا يقتصر الأمر على المجلس ومكاتب المحافظة فحسب، بل حرص سموه على أن تكون هناك قنوات عمل مشتركة مع مختلف الجهات ضمن منظومة تكامل والتنسيق للتباحث والتخطيط والتنفيذ، وسمو الشيخ خليفة رعاه الله يقدم نموذجًا شابًا ومتقدم التفكير الإداري لتطوير عمل المحافظة.

ومع الانشغالات الإدارية والخدماتية التي تضع مصالح الناس في المقدمة أولًا، إلا أن هناك اهتماما بالجانب التاريخي والتراثي والفكري والثقافي يوليه سمو محافظ الجنوبية كل اهتمام، فتأتي مبادرة مميزة وهي المبادرة الاستثنائية (الجنوبية عز وتاريخ) في جامعة البحرين التي حظيت برعاية كريمة من سمو الشيخة مريم بنت سلمان بن حمد آل خليفة، ومنطلقات تلك المبادرة تشمل الاستفادة من المكونات التاريخية في المحافظة، وربطها بعملية التحديث والمشروعات.

وتكللت تلك المبادرة بتحديد يوم الثالث من مايو من كل عام يوما للتراث في المحافظة، فكل الشكر والتقدير والثناء لسمو محافظ الجنوبية وكل المسؤولين الذين يبذلون الجهد الكريم من أجل أن يرتقي الوطن في كل المجالات.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية