العدد 3496
الجمعة 11 مايو 2018
القرب من المواطن وتفقد أحواله من سمات “الزعامة الحقيقية”
الجمعة 11 مايو 2018

لقد أعجز سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه التاريخ بجميع صفحاته وجوانبه بمواقفه الأبوية مع شعبه ومتابعته عن قرب كل المطالب الحياتية ونزوله ميدانيا تحت أي ظرف كان وفي أي طقس للاطمئنان على سير العمل وتنفيذ البرامج والمشاريع المختلفة. ظهر يوم الأربعاء الماضي وفي حرارة تقطع الأنفاس وبينما كان المسؤولون ينعمون في مكاتبهم ببرودة المكيفات، توجه سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله شخصيا إلى مدينة الحد في زيارة ميدانية والتقى المواطنين واستمع إلى ملاحظاتهم واحتياجاتهم وجها لوجه، فعلاوة على اللقاءات المباشرة مع أبنائه المواطنين من خلال مجلسه الأسبوعي العامر، إن سموه أيده الله يريد أن يكون قريبا عند كل بيت في مختلف مناطق البحرين ليسمع بنفسه احتياجات شعبه وطلباتهم، فتلك هي الزعامة الحقيقية والحب الأبوي العظيم، حاكم يختلف عن كل الحكام.

قال سموه أيده الله عن زيارته للحد: (إن زياراتنا لمنطقة الحد وكل المناطق غايتها الالتقاء بالمواطنين والتأكد من مدى التحسن في جودة وكفاءة الخدمات المقدمة لهم، فراحة المواطن وتوفير مستوى متميز من الخدمات في أماكن تواجده تشكل أولوية ذات أهمية قصوى لدى الحكومة... وأكد سموه حرصه الشخصي على النزول ميدانيا والاستماع إلى المواطنين ومتابعة شؤونهم، وقال سموه... لا شيء يعلو على تحقيق رضا المواطن والعمل من أجل صالح الوطن).  إن الدروس والمواقف التي يعطيها سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله إلى المسؤولين الكبار والصغار، دروس عظيمة غير مسبوقة في عملية التنمية والتطوير والبناء، فأبرز المميزات الرئيسية لاستراتيجية سموه أيده الله في الحكم الجولات الميدانية والاستماع إلى احتياجات المواطنين دون وسيط أو رسول، فهي من تقاليد “آل خليفة الكرام” التي يتوارثها الأبناء والآباء عن الأجداد، فالقرب من المواطن وتفقد أحواله على الدوام من سمات الزعامة الحقيقية، وكل شبر في كل ربوع هذا الوطن العزيز عطرته قدم سيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية