العدد 3499
الإثنين 14 مايو 2018
مناشدة المرشدين الاجتماعيين لسمو رئيس الوزراء
الإثنين 14 مايو 2018

المرشد الاجتماعي بالمدرسة همزة الوصل بين البيت والإدارة. وينوء ظهره بأحمال ثقيلة، كاحتواء مشكلات الطلبة، وتعثرهم، وتقويم جنوح السلوك.

تقاصر المرشد بأداء واجبه إحدى نوافذ إفساد الطلبة، سلوكيا أو دراسيا أو أخلاقيا، مثلما نشرت الصحافة سابقا عن ظاهرة “البويات”.

وفي مارس 2008، اتفقت وزارة التربية والتعليم مع ديوان الخدمة المدنية، لاعتماد معيار تعيين مرشد لكل 250 طالبا، بما يزيد من سياج الرعاية الطالبية.

ومنذ 10 أعوام، لم تشهد المدارس المكتظة زيادة ملموسة بعدد المرشدين، حسب الاتفاق، بين الوزارة والديوان. وقد يحال المرشد للتقاعد أو يغادر لوظيفة أخرى، دون إحلال بديل عنه.

تأخّرت تغطية مدارس بالعدد المناسب من المرشدين، واكتفي بمرشد، وذلك إخلال واضح للاتفاق والمعيار، ومن بينها مدارس البنين الآتية: الشيخ عبدالعزيز بن محمد الثانوية، طارق بن زياد الثانوية، الهداية الخليفية الثانوية، مدينة حمد الثانوية، الميثاق الإعدادية، الزلاق الإعدادية، السهلة الابتدائية الإعدادية، البلاد القديم الإعدادية، أبو صيبع الابتدائية، البسيتين الإعدادية، البحرين الثانوية المهنية، باربار الابتدائية، اليرموك الابتدائية، الجسرة الابتدائية، وسترة الابتدائية.

وحمّلني مرشدون أمانة رفع مناشدة، لرئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة؛ لإصدار توجيهاته الكريمة للجهات المعنية؛ لمراجعة عدد المرشدين الاجتماعيين بالمدارس، بما يتناسب مع عدد الطلبة، ويدعم جهود الحكومة لتقويم الطلبة تربويا وسلوكيا.

التعليقات
captcha
التعليقات
منذ إسبوع
ه سنين من عمرنا في الدراسة ١٠ سنوات انتظار لمتى الامل يتحقق يا وطني البحرين

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية