العدد 3502
الخميس 17 مايو 2018
الحرب بين إسرائيل وإيران
الأربعاء 16 مايو 2018

كان القاسم المشترك بين العناوين الرئيسية لكل صحف العالم خلال الأيام الماضية هو الحرب بين إسرائيل وإيران، استنادا لما يمكن تسميته بالمناوشات الأولى لهذه الحرب التي كان أهمها الضربات الصاروخية التي وجهتها إيران إلى الجولان المحتلة والهجوم الجوي الإسرائيلي على قواعد إيران في سوريا. 

العالم كله يتحدث عن اقتراب هذه الحرب التي يعتبر طرفاها مسؤولين عن كل المآسي وكل الخراب الذي تعيشه الأمة العربية في هذه المرحلة العصيبة، فإسرائيل هي الأيدز وإيران هي الطاعون بالنسبة لنا نحن العرب، دولتان لم تبتل البشرية بأسوأ منهما عبر التاريخ، وسواء وقعت الحرب بينهما أم لم تقع فنحن خاسرون.

نحن خاسرون إذا وقعت الحرب لأن معظم الدماء التي ستسيل هي دماء عربية، والمقدرات التي ستهدم مقدرات عربية، ونحن خاسرون إذا لم تقع الحرب لأن الدولتين تعملان ليلا ونهارا ضد العرب، ونحن خاسرون أيضا إذا ما تسببت الدولتان في جر العالم إلى حرب واسعة على أرض العرب فالدمار سيكون أكثر والدماء ستكون أكثر.

زبدة القول، نحن العرب سنظل نتراجع ونخسر المعركة تلو الأخرى وينتظر كل منا دوره طالما أننا لا نعتمد على أنفسنا في هذا العالم الذي لا يحترم الا الأقوياء، الشيء الصحيح في كل ما نعلنه نحن العرب هو ما قاله الجبير وزير الخارجية السعودي من أن السعودية ستبني برنامجا نوويا إذا ما استأنفت إيران أنشطتها النووية، وفي رأيي المتواضع كمواطنة عربية، يجب في كل الأحوال أن تقوم الشقيقة الكبرى بذلك سواء استأنفت إيران أنشطتها أم لم تستأنفها.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية